إنّ نوعية الهواء الذي نستنشقه يؤثّر بشكل مباشر على صحّة الإنسان ورفاهيته . ينطبق هذا الأمر ليس فقط على البيئة بل يتعدّاه الى المنزل والأماكن المغلقة . ومع حلول فصل الصيف وتغيّر الأحوال الجويّة ، تتفاقم حدّة أمراض الجهاز التنفّسي ، فتخطّط الأسر الى قضاء معظم أوقاتها في المنزل تفاديًا للحرارة والرطوية .

يتعرّض ملايين الأشخاص حول العالم يوميًا للملوّثات الناتجة عن المنتجات الكيميائية مثل معطّرات الهواء ، مزيلات الروائح ، مواد التنظيف إضافة الى المركبات العضوية المتطايرة الناجمة عن الأعمال المنزلية كالطهي والتنظيف . مصحوبةً بالغبار ، المواد المسبّبة للحساسية والمواد الجسيمية ، تنعكس الآثار المترتبة سلباً على صحّة الجهاز التنفّسي .

تؤمن شركة “إل جي” بأنّ السلامة الصحيّة تبدأ من المنزل ممّا حثّها على تصميم أجهزة لتنقية الهواء تتسّم بفعالية التكلفة وبكفاءة استخدام الطاقة ، تراعي الإعتبارات البيئية وتعمل ضمن إطار الحلول الخضراء .

صُمّمت أجهزة تنقية الهواء من “إل جي” خصيصًا لمعالجة آثار الملوثّات الداخلية الضارّة من خلال عملية الترشيح المبتكرة بزاوية 360 درجة . وبما أنّ الأشهر الصيفيّة الحارّة تفرض أحياناً البقاء في المنزل ، فكان من الضروري خلق بيئة آمنة وصحيّة وخالية من الملوثّات ركيزتها الهواء الصحيّ .

وعلى الرغم من إمكانية تجنّب بعض المواد الجسيمية كالغبار بصورة ملحوظة ، الاّ أنّ العديد من الملوثّات غير المرئية التي يتعذّر كشفها تبقى حائمة في الهواء مثل المواد الكيميائية التي تؤثّر سلبًا على صحّة الإنسان. تمتاز أجهزة بوري كير بتكنولوجيات متطوّرة تنقّي الهواء وتضبط جودته وتهدف الى الحدّ من آثار المواد الجسيمية والملوّثات المنزلية الوخيمة من خلال نهجٍ مدروس ومبتكر . تضمن تكنولوجيا بوري كيرالقائمة على ستّ خطوات إزالة الغبار ، جسيمات الغبار الصغيرة ، المواد المسببة للحساسية والبكتيريا ، مكوّنات الضباب الدخاني ، المركبات العضوية المتطايرة والغازات الناتجة عن مواد التنظيف .

تقترن بوري كير من “إل جي” بأجهزة إستشعار ذكية فائقة التطوّر تخوّلها رصد المواد الجسيمية بالغة الصغر وجزيئات الغاز وتنبيه المستخدمين الى نوعية الهواء داخل منازلهم . ثمّ ، وبصورة تلقائية ، تقوم بتعديل مراوحها ودورتها التشغيلية ما يضمن سهولة التنفّس لأفراد الأسرة .

وقد أشار المدير العام لشركة إل جي في المشرق العربي هونج جو جون الى أن “شركة إل جي تؤمن بأنّ الصحة والرفاهية مرتبطان إرتباطاً وثيقاً بمفهومي السعادة والإنتاجية . ففي حال طغى تحسّن إيجابي على الصحة والرفاهية ، تتعزّز السعادة والإنتاجية . هذه هي فلسفة مجموعة بوري كير لأجهزة تنقية الهواء.” وأضاف: “من خلال أجهزة الإستشعار الذكية ووسائل التنقية التكنولوجية ، يُعدّ جهاز تنقية الهواء هذا الحلّ الأمثل لضمان سلامة وجودة الهواء داخل المنزل.”

إنّ الصحة العائلية داخل المنزل أساسها الهواء السليم والنظيف. لذلك، تنصح “إل جي” الجميع بإقتناء جهاز بوري كير ودعم جهود الشركة الهادفة الى تعزيز صحّة وسلامة المنازل على المستوى العالمي

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: