458.

إن فقر الدم الناتج عن نقص الحديد هو من أكثر المشاكل الغذائية التي يعاني منها الأطفال في العالم. قد يظن البعض أن هذا المرض بغاية البساطة، لكن الحقيقة هي غير ذلك، إذ لديه نتائج سلبية وخطيرة على صحة الطفل.

يعود السبب الرئيسي لفقر الدم لعدم تناول كميات كافية من الأطعمة التي تحتوي على الحديد، وبخاصة اللحوم. وقد أثبتت الدراسات أن معظم الأطفال لا يتناولون اللحوم بصورة كافية لتلبية احتياجاتهم من الحديد، وذلك لتأثرهم في أغلب الأحيان بالعادات الغذائية لأهلهم الذين لا يتناولون اللحوم كما ينبغي لتعويد أطفالهم على ذلك.

يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك مصاباً بفقر الدم من خلال العوارض التالية:

١. شحوب لون الطفل: حيث يفقد لونه الوردي، وتصبح وجنتاه شاحبتان.

٢. التعب السريع: يظهر الطفل عدم القدرة على القيام بالمجهود اللازم للتمارين الرياضية في المدرسة.

٣. الخفقان: ينبض قلب الطفل بسرعة حتى ولو كان جالساً ولا يقوم بأي مجهود.

٤. الصداع: يشكو الطفل من ألم في الرأس لا يزول بسهولة حتى مع المسكّنات.

٥. ضعف في المناعة: غالباً ما تكون الالتهابات المتكررة دليلاً على إصابة الطفل بفقر الدم، فالحديد يقوم بتعزيز دور المناعة في الجسم.

٦. تراجع مستوى الطفل في مدرسته: يشكو المصاب بفقر الدم من تدني في علاماته وقدرته على التركيز في الصف.

كيف يمكنك تجنّب فقر الدم عند طفلك؟

لمنع حدوث فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، عليك أن تحرصي على أن طفلك يتناول الأغذية الغنية بالحديد وهي:

اللحوم: وهي تعتبر من أهم المصادر الغذائية الغنية بالحديد، حيث يسهل امتصاص المعدن الموجود فيها.

– المأكولات النباتية: مثل البقوليات (العدس، الفاصوليا) والخضار الورقية الخضراء (سبانخ، سلق)، ويمكن أن تزيدي نسبة امتصاص الحديد من المأكولات النباتية من خلال إرفاقها مع مصدر غني بالفيتامين C ليزيد من امتصاصه في الجهاز الهضمي.

– الأغذية المدعّمة: مثل الحليب المعزّز بالحديد ورقائق الفطور.

إحرصي دائماً أن يكون غذاء طفلك متنوعاً ومتوازياً وتجنّبي أن يتعلم العادات الغذائية غير السليمة التي تزيد من حدوث فقر الدم مثل الإفراط في تناول المأكولات الجاهزة الغنية بالسكر والكولسترول والتي تؤدي إلى إنقاص شهيته ورغبته في تناول الأطعمة الصحية والغنية بالحديد.

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: