شهد يوم الخميس 8 تشرين الثاني/نوفمبر تجمّعًا لعشّاق الموضة، وشخصيّات المجتمع وأهمّ وأبرز شخصيّات لبنان، في حفل حصري عُرِضَت فيه مجموعة أزياء الهوت كوتور الخاصّة بالمصمّم ايلي صعب لربيع وصيف 2018. اختتم هذا الحفل الذي استضافه السّفير الفرنسي السّيد برونو فوشيه، ونظّمته ” ج س أل بريفيه”، بعشاءاستثنائيّمن تحضير سيمون زانوني، الشيف في فندق فور سيزونز جورج الخامس، باريس،الحائز على نجمة ميشلان. وقد جرى التبرّع بالأموال التي جُمِعت في إطار هذا الحدث لليونيسيف

طبعت هذا الحدث عودة ” ج س أل بريفيه ” إلى قصر الصّنوبر. ففي العام 1999، كانت قد أقامتالشّركة حفلاً مدهشًالدى إعادة افتتاح القصر الشّهير التّابع للسّفارة الفرنسيّة بعد نهاية الحرب الأهليّة اللّبنانيّة؛ فتعاونت “ج س أل بريفيه “آنذاك مع كريستيان ديور، وكريستيان لاكروا، وايمانويل اونغارو، وجان بول غولتييه وتيري موغلر لتنظّم حدثًا لم يسبق له مثيل عَرَضَ فيه كلّ مصمّم 12 قطعة من مجموعته لربيع وصيف 1999

أتى الحدث الذي أقيم هذا العام في قصر الصّنوبر تحت عنوان الإبداع، أو ثقافة التّميّز ، وعرض فيه المصمّم اللّبناني العالمي ايلي صعب 20 تصميمًا من مجموعة أزياءالهوت كوتور المذهلة لربيع وصيف 2018 في قلب المنزل الدّائم للسّفير الفرنسي في لبنان.شكّلت هذه الأمسية الأنيقة أحد أبرز الأحداث الثّقافيّة في لبنان، بخاصّة مع قائمة الطّعام المصمّمة حسب الطّلب التي أعدّها خصّيصًا الشيف زانوني

ولما كانت هذه الأمسية ممكنة لولا كرم السّيد فوشيه، وايلي صعب، وفندق فور سيزونز جورج الخامس باريس، وباولو بونجيا، والخطوط الجويّة الفرنسيّة، وبنتلي، وبنك لبنان والمهجر، وبنك الاعتماد المصرفي، وبنك عودة، والبنك اللبناني الفرنسي، ومنسى الذي جهّز المائدات من و بككارات، ولاكاف دو جويل روبوشون. ومنح بدوره السّيد بونجيا مجموعة آسرة من المجوهرات بيعت في مزاد علني صامت تخلّل الأمسية، وجرى التبرّع بالأموال التي جُمِعت لليونيسيف

 

 

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: