هي فتاة مراهقة عرفناها بدور فتاة صغيرة وتوأمها اللتين تعيشين منفصلتين من دون أن تعلمين أنهما شقيقتين تحت عنوان”بارنت تراب”. من ثمَ دخلت ليندزاي لوهان عالم هوليوود بأفلام عدَ’ وأدوار كوميدية فكاهية مثل فيلم ” كونفاشينز أوف أ تينيج دراما كوين” الذي حصد نجاحًا عالميًا وفتح أبوبا الشهرة أمام لوهان

اضافة الى أفلام أخرى من بينها “جاست ماي لاك” و””فريكي فرايداي” و”مين غيرلز”و”هيربي” وغيرها من الأفلام الناجحة

وكما يقال انَ للشهرة ضريبة، فدخلت لوهان عالم الشهرة وغرقت بموجاته القاتلة فباتت مدمنة على النخدَرات والكحول ودخلت مرات عدة الى السجن ولا سيَما للمعالجة منها ما جعلها تختفي عن الساحة وعن الألام السينمائية وما أدى الى الضرر بصورتها في عالم هوليوود وتوقُفها عن التمثيل

أما اليوم، ان ليندزاي فتاة عادية، تتنقُل بين الدول العربية وآخرها دبي حيث نشرت صورة لها برفقة والدتها وأختها في حديقة دبي “ميريكال غاردن” بصورة عفوية. واذا تمعَنتهن النظر على حساب انستقرام الخاص بها تجدون أنها حذفت جميع صورها السابقة وهو اليوم يحتوي على 11 صورة لها تبرز صورة ناعمة ومحتشمة عنها

 

https://www.instagram.com/p/BfGW-rRgkVJ/?taken-by=lindsaylohan

https://www.instagram.com/p/BgLk8srhxyg/?taken-by=lindsaylohan

 

 

 

 

 

أما في جملة البروفايل فلقد وضعت “السلام عليكم” وأضافت الى جانبها “العجائب السبعة”. قهل قد اعتمدت الاسلام ولن تعود بتاتًا الى التمثيل؟

 

 

 

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: