يقدم مهرجان أبوظبي 2018، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، برنامجاً متنوعاً لبناء القدرات، والتمكين الإبداعي، وإتاحة فرصة المشاركة لشباب الإمارات من خلال منصات إبداعية مخصصة لهم، ضمن فقرات برنامجه التعليمي والمجتمعي. وعلى مدار شهري فبراير ومارس من العام الجاري، ينظم المهرجان فعاليات وأنشطة تثقيفية وتعليمية متنوعة بمشاركة الشباب وذويهم، بما يعزز مكانته كحدث فني وثقافي رائد في المنطقة والعالم. فبالإضافة إلى فعاليات البرنامج الرئيسي المخصصة للجمهور والتي ستقام في العديد من المواقع، يقدم المهرجان للشباب من الإمارات السبع فرص المشاركة في سلسلة من المبادرات التعليمية التي تم تصميمها خصيصاً لطلبة المدارس والجامعات تحت عنوان “الشباب في المهرجان”

وقالت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: “إدراكاً منّا لما يمثله الشباب من أداة تنمية وبناء واستدامة لمستقبل نهضة الأوطان، عملنا منذ انطلاقة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون قبل 22 عاماً على الاستثمار في الشباب واحتضان إبداعهم ورعاية وصقل مواهبهم والارتقاء بمهاراتهم وطاقاتهم، فالشباب هم مستقبل الوطن، وقادة المسيرة وصولاً إلى اقتصاد المعرفة”

وتابعت سعادتها: “يوفر مهرجان أبوظبي منصاتٍ إبداعيةً للشباب كي يكتشفوا إمكاناتهم الخلاقة الكامنة فيهم، ويعملوا على الاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال، ويتزودوا بالمعارف اللازمة الخاصة بتعزيز القدرات الابتكارية التي تؤهلهم للقيادة وتحقيق الإنجاز في قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية”

ومن بين أبرز الفعاليات في مهرجان أبوظبي 2018، معرض الفن التشكيلي “من برشلونة إلى أبوظبي”، الذي افتتح يوم الخميس 1 فبراير، ويرافقه برنامجٌ تعليميٌّ متخصصٌ في الفنون التشكيلية، يهدف إلى توفير مصادر الإلهام للفنانين الشباب، وتشجيعهم على المشاركة وتحفيز قدراتهم الإبداعية في الفعاليات والأنشطة الفنية التي تنظمها المؤسسات التعليمية، سواء في المدارس أو الجامعات على مستوى الدولة، ويتضمن برنامج المعرض، تنظيم سلسلة من الجلسات الحوارية، والجولات الإرشادية، وورش العمل الإبداعية، التي يقودها فنانون إماراتيون

المهرجان في الحديقة

تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، تعود فعالية “المهرجان في الحديقة” لتقدم حفلات موسيقية بحضور مجاني للجمهور في الهواء الطلق، عبر ليلتين من عروض الأداء في حديقة أم الإمارات، بالإضافة إلى ورش عمل تفاعلية ومناسبات مجتمعية. وفي ليلة الخميس 22 مارس، تسود أجواء احتفالية مشوقة بحلة هندية بهيجة. ويمكن للزوار تعلم الرقصة الأكثر شهرة في بوليوود من خلال ورش عمل خاصة مع مدرب الرقص “جيل تشوين“. بعدها، تعتلي خشبة المسرح فرقة “راغو ديكسيت” لتقدم أحد أكثر العروض الحية تشويقاً في الهند. وفي ليلة الجمعة 23 مارس، تتوجه أضواء المسرح إلى اثنين من رواد الموسيقى العربية، ويقدم الموسيقي زاهد سلطان أحدث ألبوماته بعنوان “حوار“. بعدها، تملأ ملكة الماريمبا المصرية نسمة عبد العزيز مع فرقتها أرجاء الحديقة بأجواء حماسية من الموسيقى المعاصرة والكلاسيكية العربية والعالمية

البرنامج التعليمي للفنون التشكيلية

ومن خلال برنامجه التعليمي للفنون التشكيلية، يقدم مهرجان أبوظبي 2018 للفنانين الشباب، أنشطة وفاعليات مصاحبة للمعرض الرئيسي للفنون التشكيلية، والذي سيقدم العديد من المنصات الإبداعية لكل من الأطفال والكبار

وكان انطلق البرنامج بجلسة حوارية تفاعلية حول صناعة الأفلام الوثائقية بعنوان “آلات حادة” – التأمل في أسرار صناعة الأفلام والصداقة“، بمشاركة المخرجة الإماراتية نجوم الغانم، التي عرضت مقتطفات من فيلمها الوثائقي، وناقشت عملها كمخرجة وصعوبات وجماليات إنشاء هذا العمل المفعم بالذكريات، عن قصة حياة الفنان الراحل حسن شريف وأسرار صداقاته وعلاقاته التعاونية الإبداعية، وانضم إلى نجوم الغانم محمد كاظم، الفنان الإماراتي البارز الذي تتلمذ على يد حسن شريف؛ وأدار الحوار، ناصر عبدالله، القيّم الفني المشارك في المعرض ورئيس مجلس إدارة “جمعية الإمارات للفنون التشكيلية”. وأعقب الجلسة الحوارية، جولة في أرجاء معرض “من برشلونة إلى أبوظبي”، اطلع خلالها المشاركون على مجموعة أعمال من مقتنيات “متحف برشلونة للفن المعاصر” ، التي تعتبر من أبرز المجموعات الفنية المعاصرة في أوروبا، والتي تُعرض إلى جانب أعمال فنانين إماراتيين

وقادت الفنانة شيخة المزروع ورش عمل بعنوان “قليل من الأعواد الخشبية .. كثير من الطوب” يوم 10 فبراير، أتاحت للمشاركين فرصة لقاء الفنانة، والاستماع إلى محاضرة حول منحوتاتها الملحمية المليئة بالتوتر والتوازن بما في ذلك عملها “توازن 1” الذي يمثل أحد أبرز أعمال المعرض المذهلة. وباستخدام الأعواد الخشبية والطوب، تعلّم الأطفال كيفية تخيّل وإبداع أعمالهم التركيبية الخاصة، واستكشاف مهارات البناء الأساسية، والتعاون معاً لتطبيق أفكار مستوحاة من فن التبسيط والفن المفاهيم

كما أقيمت ورشة عمل للرسم الحر برفقة عزف حي على آلة العود بعنوان “رسم وطرب – تشكيل وتناغم” للأطفال من سن 15 سنة يوم 28 فبراير ، حيث قام المشاركون بإبداع قطع فنية خاصة بهم، من وحي عمل الفنان مطر بن لاحج “طرب الثقافة”، الذي يدمج الموسيقى بالسياقات الثقافية الجماعية والفردية في توليفة متناغمة وأنيقة من حيث الشكل والمادة

وقدمت الفنانة العنود العبيدلي ورشة عمل يوم 3 مارس بعنوان “ الإنسان، البيئة، التكوين” للأطفال والشباب، استعرضت فيها أسلوبها الفريد الذي يعتمد على الأشياء اليومية لاستكشاف كيف تصبح هذه الأشياء مؤثرة عبر المعنى وكيف تجتمع مع بعضها البعض لتُشكل عالمينا المادي والعاطفي. وتتشارك العنود هذا الاهتمام في المادة مع الفنان الراحل حسن شريف – فكلاهما يقوم بمراقبة وتحويل الأشياء إلى مواضيع وأعمال فنية. واستعرضت الفنانة مواضيع المعرض الثلاثة من خلال استخدام مواد اعتيادية لا تُستخدم عادة في الأعمال الفنية، وذلك بأساليب مميزة تُشيد بأعمال شريف

يتضمن البرنامج أيضاً استضافة خاصة للناقدة والقيمة الفنية المقيمة في برشلونة مونتسي باديا، ضمن جلسة حوارية بعنوان “جمع الأعمال الفنية المعاصرة – وجهات النظر العامة والخاصة في أوروبا والشرق الأوسط” بمشاركة سلطان بن سعود القاسمي مؤسس “مؤسسة بارجيل للفنون”، ومجموعة من مقتني الأعمال الفنية المقيمين في دولة الإمارات، لمناقشة حيثيات جمع الأعمال الفنية المعاصرة، إضافة إلى استكشاف وجهات النظر الأوروبية والشرق أوسطية للمقتنيات العامة والخاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار النماذج التقليدية وابتكارات القرن الحادي والعشرين. تدير الحوار المستشارة الفنية رانيا غندور

وتحت عنوان “من برشلونة إلى أبوظبي: نهاية الرحلة – الجولة النهائية للقيّم المشارك” يُختتم المعرض مع القيّم المشارك ناصر عبد الله، رئيس مجلس إدارة “جمعية الإمارات للفنون التشكيلية”، الذي سيقدم الفرصة الأخيرة لرؤية بعض من أبرز الأعمال الفنية المقتناة خلال العقود التسعة المنصرمة، والتي تُعرض للمرة الأولى في العالم العربي

الشباب في المهرجان

بعد نجاحها في مهرجان أبوظبي خلال الدورات الثلاث السابقة، عاد عرض “وزارة العلوم” بأداء حافل بالتجارب لإلهام الأطفال في مجالي العلوم والهندسة. وانسجاماً مع مساعي دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم البحث العلمي، وهذه المرة باللغة العربية ليستعرض اختراعات خارقة قام بها الإنسان أمام جمهور جديد عبر الإمارات الشمالية والمنطقة الغربية

ورشة الإمارات المسرحية

وللعام الثالث على التوالي، قاد الفنان الدكتور حبيب غلوم العطار، مدير إدارة الأنشطة الثقافية والمجتمعية في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، الورشة التدريبية المكثفة “ورشة الإمارات المسرحية”، التي تنظمها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ضمن برنامج مهرجان أبوظبي 2018. وتهدف الورشة إلى تطوير وصقل المهارات الإبداعية للفنانين الشباب في مجال الإبداع المسرحي تمثيلاً وتأليفاً وإلقاءً وكتابة سيناريو، واستمرت لمدة 3 أسابيع. وستتوَّج دورة هذا العام بعرض مستوحى من بعض الأعمال الكوميدية للممثل الكويتي الكبير، الراحل عبد الحسين عبد الرضا، ويقام في حديقة أم الإمارات يوم 24 مارس 2018، يشارك فيه المتدربون في الورشة

رواق الأدب والكتاب

وللعام الرابع على التوالي، تعود فعالية “رواق الأدب والكتاب” إلى مهرجان أبوظبي، بالتعاون مع “اتحاد كتاب وأدباء الإمارات”، الشريك الاستراتيجي لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وعدد من دور النشر الإماراتية منها دار نبطي و دار هماليل. ويحتفي برنامج الكتابة والتأليف من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالأدب العربي، عبر إصداره هذا العام 16 كتاباً لمؤلفين إماراتيين. كما يتضمن البرنامج سلسلة من ورش العمل لأساسيات الكتابة والقراءة الإبداعية  في مختلف إمارات الدولة

رواق الفكر

سيكون جمهور المهرجان على موعد مع سلسلة الندوات الحوارية “رواق الفكر”، والتي توسع نطاقها هذا العام لتقدم سلسلة تهدف إلى تعميق الحوار البنّاء بين كبار الشخصيات الفاعلة في ميادين الفكر والسياسة والثقافة، إضافة إلى الطلبة وعموم الجمهور

رواق الخط العربي

تهدف المبادرة السنوية “رواق الخط العربي” مبادرة تهدف إلى الاحتفاء بفن الحروفية “الكاليغرافي” العريق والاحتفال بثرائه وتنوعه.. ويقام معرض تفاعلي في ردهة مسرح قصر الإمارات، بمشاركة الفنان الإماراتي محمد مندي والخطاط الهندي راجيف كومار، بالإضافة إلى ورش عمل مع مدرسة أمير ويلز للفنون التقليدية.

الموسيقى في المستشفيات

استمراراً للأعمال الرائدة التي قدمها المهرجان في المستشفيات، يواصل برنامج الموسيقى الحي زخمه بقوة أكبر حيث يقدم موسيقيون  من بينهم إماراتيون عروضاً حصرية لمرضى “مستشفى رأس الخيمة”، و”مستشفى توام” و”مدينة الشيخ خليفة الطبية” و”مستشقى كليفلاند كلينيك أبوظبي” و”مركز إمبيريال كوليدج لندن للسكري”

دورة صانعي الأفلام الشباب

يقدم مهرجان أبوظبي 2018 النسخة الثالثة من “دورة صانعي الأفلام الشباب”، والتي تتضمن جلسات حوارية، وعروض أفلام، وندوات لرواد هذه الصناعة، ابتداء من كتاب السيناريو وانتهاء بالمخرجين. وتتضمن دورة هذا العام مسابقة أفلام قصيرة للمخرجين، وسيحظى الفائزون بفرص دولية للتطوير المهني

منتدى القيادات الإعلامية الشابة

يجمع “منتدى القيادات الإعلامية الشابة” هذا العام طلبة الإعلام وخريجي برنامج “القيادات الإعلامية الشابة” على مدى السنوات العشرة الماضية. وسيقام في أربع جامعات في دولة الإمارات، وهي: جامعة الشارقة، جامعة الإمارات، جامعة زايد، وكليات التقنية العليا في أبوظبي، وتتضمن كل دورة جلسات نقاش وحوارات وكلمات من رواد في مجال الإعلام محليين وعالميين، بالإضافة إلى مؤسسات إعلامية رائدة. ويهدف المننتدى إلى تطوير المعرفة الإعلامية ومنح طلبة الإعلامن فرصة لقاء مجموعة من أبرز الإعلاميين الإماراتيين والعرب من أجل الحصول على النصح، والخبرة اللازمة لاستكمال مسيرتهم في هذا المجال، وتحفيز إبداعهم لمستقبل أفضل

منحة التميز الثقافي

ومن ثمار التعاون المشترك بين مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون والمجلس الثقافي البريطاني تعود مبادرة “منحة التميز الثقافي” في عامها الثالث، لتقدم عناصر التحفيز للمواطنين وتزويدهم بالمهارات والمعرفة لتحقيق الريادة الإبداعية والمهنية في القطاعات الثقافية. وسيتفاعل المشاركون في منحة التميز الثقافي مع شخصيات رائدة في مجال الثقافة من بينها سيلسيت شنك، رئيسة الجامعة الأمريكية في باريس

الجوائز

تتويجاً لمهمتها الداعمة والمساندة للمواهب والمبدعين، تنظم مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي سنوياً، حفلات خاصة لتكريم المبدعين ومنحهم جوائز تشجيعية، تحفزهم على استكمال مسيرتهم وتسلط عليهم أضواء مجتمع الإبداع والفنون

جائزة الإبداع من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون – جلف كابيتال

تحتفي “جائزة الإبداع من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون – جلف كابيتال” في نسختها الثانية والعشرين هذا العام، بالمتميزين في مجال الإبداع من الفنانين الشباب. وتمنح الجائزة لمن يُثبت قدراته الإبداعية. وهي مفتوحة أمام الإماراتيين الذين تتراح أعمارهم بين 18 و35 سنة. وتستند معايير الجائزة إلى الجدارة الفنية، والتفكير الإبداعي والتطبيق الشخصي للمهارات التقنية. وسيتم عرض الأعمال الفنية الفائزة في قاعة قصر الإمارات طوال فترة المهرجان

جائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي – جلف كابيتال

تقام النسخة السادسة من “جائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي – جلف كابيتال” هذا العام خلال مهرجان أبوظبي. وهي الجائزة التي تهدف إلى دعم نمو مشهد الفن التشكيلي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تشجيع الفنانين الإماراتيين الناشئين (الطلاب الجامعيين، وطلاب الدراسات العليا والخريجين الجدد) للمشاركة في معرض مهرجان أبوظبي، حيث يطلب من المشاركين إنجاز عمل فني تشكيلي (باستخدام أي مادة) مستوحى من المعرض.

“جائزة توتال للتصميم”

تأسست الجائزة في عام 2014، احتفاءً وتقديراً للشباب الإماراتي المبتكر في مجالي التصميم والهندسة المعمارية والفنون التطبيقية. وتهدف الجائزة إلى تحفيز الممارسات الإبداعية بين المصممين الصاعدين، والمهندسين المعماريين، عبر توفير منصة إطلاق تشمل جميع الفنون التطبيقية في مجال التصميم الداخلي، والتصميم الصناعي، وتصميم الغرافيك، والهندسة المعمارية

لمزيد من المعلومات عن مواعيد العروض وأماكنها، يرجى زيارة موقع المهرجان الإلكتروني www.abudhabifestival.ae. كما يمكن متابعة مهرجان أبوظبي على صفحات المهرجان عبر حسابات التواصل الاجتماعي التالية: فيسبوك، تويتر، انستجرام

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: