عاشت سيدة مع ابنتها في منزل متواضع جداً وسط ظروف معيشية صعبة في منطقة الطريق الجديدة بالعاصمة بيروت ولم تتمكن من التقدم نحو الحلول التي من الممكن ان تساهم في تحسين ظروف إقامتها او تلبية كل حاجيات صغيرتها بعد ان فقدت زوجها و اضطرت للعمل في مجال التعليم من اجل الحصول على قوتها اليومي , قبل ان تناشد برنامج ” داليا و التغيير ” للتدخل والمساعدة في ابعاد شبح الفقر عنها واحداث تغيير حقيقي في اجواء بيتها الذي لم يعد صالحاً للسكن الآمن

مهندسة الديكور و الاعلامية اللبنانية داليا كريم و كما هي العادة سارعت الى تلبية النداء و دخلت الى حياة السيدة وابنتها ووعدت بالتغيير بكل ما لديها من امكانيات و طاقة و بالفعل بدأت ورشة التحسين في المنزل خلال فترة قياسية وتوسعت آفاق الاحلام في مسكن تلك الاسرة حتى تحول الحلم الى حقيقة ملموسة تحمل في مضمونها بصمة الخير و العطاء بأبهى اشكالها و الوانها

داليا اكدت ان الانتقال من منطقة الى اخرى يؤكد ان سياسة برنامج ” داليا و التغيير ” لا تفرق بين ابناء الوطن الواحد وهي واحدة و موحدة لمواجهة الفقر و الحالات الانسانية الصعبة

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: