سلّمت الطالبة المتفوقة ميشيل أسمر (كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في الجامعة اللبنانية، الفرع الثاني، قسم العلوم السياسية والإدارية)، جائزة السفير الراحل فؤاد الترك التي خصّصها منتدى سفراء لبنان للطلاب المتفوقين في هذا الإختصاص، في احتفال أُقيم لهذه المناسبة في قاعة المحاضرات في الإدارة المركزية للجامعة اللبنانية، بحضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، رئيس منتدى سفراء لبنان الأستاذ خليل مكاوي وعدد من سفراء المنتدى، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الدكتور كميل حبيب وعدد من الأساتذة وأهل الطالبة ميشيل أسمر. بدايةً رحّب العميد كميل حبيب بالحضور وشكر منتدى سفراء لبنان على هذه الإلتفاتة الكريمة بتخصيص هذه الجائزة لأحد الطلاب المتفوقين في دراسة العلوم السياسية. وأضاف:” إن كليتنا ترفد المعهد الدبلوماسي بنصف خريجيه سنوياً، لنزرع في بقاع الأرض علم لبنان وما يحمله من إرثٍ إنساني عظيم. كما أن التفاتتكم الكريمة تجاه جامعة الوطن لها موضع تقدير كبير من قلبنا وأمانة زادت من مسؤوليتنا نحو طلابنا.” وألقى رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب كلمةً قال فيها:” مُبادرةٌ تعودُ اليومَ لِتُجَدِّدَ معاني العلاقة والترابط بين الجامعةِ اللبنانية ومُنْتَدى سفراءِ لبنان ، وتُؤكِدُ عُمْقَ الصِّلَةِ التي تزدادُ عاماً بعد عام بِفِعْلِ هذه اللفْتةِ المُشَجِّعةِ لطُلابِنا في قسم العلومِ السياسية، والتي تُجَسِّدُ مكانةَ الجامعةِ اللبنانية فِعلاً ، ودَعْمَ مَسيرتِها من جانبِ مَنْ حَملوا لبنانَ إلى الخارجِ ونقلوا صورتَه البَهيةَ خِلالَ الأعوام التي مَثَّلوه فيها في دُولِ العالم.” وأشار إلى أنّ هذه الجائزةَ التي تحملُ اسمَ السفيرِ الراحلِ فؤاد الترك، تَحْوي في مَضْمونِها دلالاتٍ تتوزّعُ على أكثرَ مِنْ صعيد، فهي في تَسْمِيَتِها تَعْكِسُ الوفاءَ لِسفيرٍ لعِبَ في الدبلوماسية أدواراً بالغةَ الأهميةِ في تَظْهيرِ الصورةِ المُثْلى لهذا الوطن، ودلالةٍ تُشير إلى مَوقعِ الجامعةِ الوطنية عَبْرَ تقديمِ جائزةٍ سنويةٍ للطالب الذي ينالُ الدرجةَ الأولى في العلوم السياسية وما يعني هذا القسم في كليةِ الحقوق لدى مُنْتدى سفراءِ لبنان الذي يَعْتَبِرُ هذا الإختصاصَ مِنَ الأولوياتِ في العملِ السياسي ، والمَدْخَل الذي منه تَنْطلِقُ الدبلوماسية كما وأنَّ هذه الجائزةَ تأتي في سِياقِ الدعمِ والتشجيعِ لطلابِ هذا الإختصاص الذين يَرونَ فيها نِداءً لِمزيدٍ من التَعَمُّقِ فيه وبَذْلِ ما يستطِعونَ من جَهْدٍ ليس مِنْ أجلِ نَيلِها فَحَسْب، إنما أيضاً من أجلِ الإضاءَةِ على تَخَصُّصٍ له من الأهميةِ ما هو مُرْتَبِطٌ بمستقبلِ الوطنِ وسياستِه الخارجية والداخلية. وتابع:” إنّني أنتهزُ اليومَ هذه المناسبةَ لأُبدي اعتزازي بِمُتخرجي الجامعةِ اللبنانية الذين مَثَّلوا ويُمثلونَ لبنانَ في أكثرَ مِنْ مَوقعٍ ومكان، وإنَّ أكثرَ السفراءِ والعامِلينَ في الساحةِ الدبلوماسيةِ هم مِن مُتخرجي الجامعة اللبنانية بِمَنْ فيهم السفيرُ الراحلُ فؤاد الترك الذي نالَ إجازتين منها.” وشكر مُنتدى سفراءِ لبنانَ بادِرتَهم الكريمة وتشْجيعَهم الدائم، ودعْمَهُم لطلابِ الجامعةِ وللجامعة. وتقدمُ بالتهْنِئةِ مِنَ الطالبةَ المُتَفَوقة ميشيل أسمر ، التي فازت بالجائزة، ودعاها لِمزيدٍ من التقدمِ والإجتهاد لتكونَ القدوةَ لزميلاتِها وزملائِها الطامِحين. وأشار رئيس منتدى سفراء لبنان الأستاذ خليل مكاوي إلى أن السفير فؤاد الترك، الذي رأى منتدى سفراء لبنان منح جائزة سنوية باسمه لطلاب الجامعة اللبنانية البارزين، ترك في الخارجية اللبنانية أثراً لا ولن تمحوه السنون، وأنّ البطولة والكرم والطموح والآفاق الكبيرة وحدها تبني لبنان العظيم وهذه القيم لا تعرف إقطاعية أو طائفية ولا يميناً ولا يساراً، لأن قيم الحق والخير والحب هي دائماً أكثرية. كما هنّأ الطالبة المتفوقة في كلية الحقوق والعلوم السياسية، قسم العلوم السياسية والإدارية، الآنسة ميشيل أسمر، والبروفسور فؤاد أيوب لتفوّق طلاب الجامعة اللبنانية الذين سيساهمون مستقبلاً في متابعة بناء لبنان وطناً سليماً في كل الميادين التربوية والإجتماعية والسياسية والإقتصادية. وفي الختام شكرت الطالبة ميشيل أسمر منتدى سفراء لبنان على هذه الجائزة القيّمة، والجامعة اللبنانية على استضافتها الكريمة واعدةً بمزيد من النجاحات والتفوّق ورفع اسم الجامعة اللبنانية عالياً

 

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: