شهد الصرح البطريركي في بكركي حدثا فريدا من نوعه،عندما احتضن للمرة الاولى مئات الاطفال من مختلف المناطق اللبنانية ومن مختلف الطوائف والذين تعنى بهم جمعيات ومؤسسات خيرية،وقد نظمت مؤسسة إيناس أبو عياش هذا اللقاء لمناسبة عيد الميلاد المجيد.
وسط أجواء من الفرح والأغاني الميلادية،وصل الاطفال الى بكركي وكان في استقبالهم السيدة إيناس أبو عياش وإعلاميون وممثلون وفنانون والشخصيات الميلادية وفي مقدمها بابا نويل،وتولى أطفال كل جمعية تزيين شجرة ميلادية كانت مخصصة لهم.
وعلى وقع موسيقى الكشاف اللبناني دخل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وجال على الاطفال وباركهم مرحبا بهم في بكركي.
الاحتفال الميلادي الذي حضره الوزير جان أوغاسبيان أيضا،بدا بفيلم قصير عن أبرز نشاطات مؤسسة إيناس أبو عياش،ثم كانت كلمة للسيدة أبو عياش تحدثت فيها عن معاني هذا اللقاء واهمية حصوله للمرة الاولى في بكركي جامعا أطفالا من جمعيات ومؤسسات من مختلف المناطق والطوائف،ومؤكدة أن جمعيتها ستكون الى جانب هؤلاء الاطفال شباب الغد،وتحدثت أبو عياش عن معاني الميلاد ولا سيما المحبة التي تجمعنا جميعا وعن ضرورة ان تكون قلوبنا بيضاء كقلوب الاطفال كي نتمكن من ممارسة هذه المحبة،واوردت قول السيد المسيح:”دعوا الاطفال ياتون إلي ولا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت السماوات”
وتميز الاحتفال الميلادي بأنشودة ميلادية لكارول عون،ثم كانت إطلالة لافتة لفتيات جمعية المبرات اللواتي انشدن أنشودتين حملة الاولى عنوان تقدس أسمك يا يسوع،والثانية قد جاءت البشرى.
البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ألقى كلمة اشاد فيها بأهمية هذا الحدث الذي يحصل للمرة الاولى في بكركي منوها بما تقوم به مؤسسة إيناس أبو عياش،كما تحدث عن معاني ولادة الطفل يسوع وفي مقدمها المحبة،مشددا على ان الاطفال هم مستقبل هذا الوطن وأن كل الجهود يجب ان تبذل كي يحققوا أحلامهم وطموحاتهم.
الاحتفال الميلادي في بكركي تخلله غداء شارك فيه البطريرك الراعي الى جانب الاطفال الذين شاهدوا عروضا مسرحية من
وحي عيد الميلاد.وفي ختام الاحتفال وزع بابا نويل الهدايا على الاطفال باسم مؤسسة إيناس أبو عياش.
تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: