أخبار المشاهير مقابلات

ستيفاني صليبا بلقاء خاص ل”عالمك”: دوري في مسلسل كارما مفاجئة للناس وحلم كل ممثلة

تملك تأثيراً كبيراً على مُحيطها ، هي التي تركت القانون بعد أن أحبّتها الشاشة. إنتقلت من التقديم إلى التمثيل فغيّر “مثل القمر” خططها. هي “ستيفاني صليبا” التي تؤمن أنّ الإنسان يحصد ما يزرع وتستعدّ لتثبيت هذه النظريّة في عملها الدراميّ المُقبل الذي يحمل عنوان “كارما” وتلعب من خلاله دورين في خطوة تحدّ لنفسها

وعن مُسلسها الجديد ونشاطاتها الفنيّة والإجتماعيّة تحدّثت لـ”عالمك” بحماسة في هذا اللقاء 

١- تم ترشيحك لدور بطولة مُسلسل الهيبة بجزئه الثاني، ولكن تبيّن أنها إشاعة. ما تعليقك حول هذا الموضوع؟

قرأت الخبر كأيّ مُتابع ولا أنكر أنّني تفاجأت بربط إسمي بمُسلسل “الهيبة” بخاصّة أنّه لم يكن مطروحاً لا من قريب ولا من بعيد. وهنا، أريد التنويه بهذا النجاح الساحق لعمل كلّنا نشهد أنّه غيّر مُعادلة الدراما العربيّة

٢- علمنا أنك ستبدأين قريبًا تصوير مسلسل ‘كارما’ الذي سيُعرض على قناة الـ “أم تي في” هل يمكنك، أن تخبرينا عن أجواء المسلسل وعن دورك تحديدًا؟

أنا مُتحمّسة جداً لهذه التجربة، بخاصّة أنّ مُسلسل “كارما” يتضمّن العديد من الرسائل الإنسانيّة وأهمّها مفهوم الـ”كارما” أو بمعنىً آخر أنّ الإنسان يحصد ما يزرع، وبإختصار شديد على كلّ فرد أن يكون مُتنبّهاً لكلّ أفعاله وكلامه أو حتّى القرارات التي يتّخذها في حياته لأنّها سترتدّ عليه وسينتج عنها عواقب مُعيّنة

أمّا دوري في المُسلسل فسيكون مفاجئة للناس لأنّني أعتبر أنّ هذا الدور هو حلم كلّ ممثلة. وأنا سعيدة وفخورة جداً أنّني حصلت على هذه الفرصة التي أعتبرها مسؤوليّة كبيرة، لذا فإنّ التحضيرات وورش العمل التي أقوم بها مُكثّفة لأتمكّن من إيصال الدور وفكرته بحرفيّة كبيرة

٣-ماذا ينتظر الجمهور منك في هذا العمل الدرامي؟

سأطلّ بشخصيّتين وأعد الجمهور بأنّني سأوظّف كلّ ما لديّ من مشاعر وأحاسيس وطاقة وقوّة وشغف لخدمة هذا الدور وإيصاله بأفضل طريقة مُمكنة لأجعل الناس تتفاعل بقوّة مع القصّة بكافّة تفاصيلها

٤- كم هو مهمٌ لك أن يكون هذا ثاني مسلسل يعرض على قناة الـ”أم تي في”  التي انطلقت منها؟

بالطبع أنا سعيدة جداً أنّ مُسلسل “كارما” سيُعرض عبر قناة الـ” أم تي في” التي أعتبرها بيتي الأوّل، كونها الشاشة التي انطلقت منها وآمنت بقدراتي، ومن خلالها حصلت على الفرص لأحقق ما أنا عليه اليوم. باختصار، قناة الـ”أم تي في” عائلتي

٥- أي ممثلة أو ممثل، تتطلّعين لخوض دور البطولة الى جانبها أو جانبه؟
لا أريد الدخول في لعبة الأسماء، لكن هناك العديد من الأسماء التي أطمح للوقوف إلى جانبها إن على الصعيد اللبناني أو العربي

٦- كنت أحد وجوه حملة ‘بسمة’ في شهر رمضان الفائت. كم هو مهمٌ لك أن تكوني منخرذة في القضايا الانسانية؟

القضايا الإنسانيّة تعنيني بشكل كبير وتؤثّر بي. وأعتبر أنّه واجب علينا كأشخاص وليس خيار، بخاصّة من لديه مساحة للتواصل مع عدد أكبر من الناس. فالمُساعدة سعادة بالنسبة لي وتوازن. وأنا أؤمن أنّ كلّ فرد منّا بإمكانه إحداث فرق حوله كلّ بحسب قدرته وإمكانيّاته

٧-ما هو شعورك أنه تمّ اختيارك لتقديم  جائزة تقدير للممثلة جوليا قصّار خلال حفل الـ بياف 2017؟

شعرت بمسؤوليّة كبيرة لدى إختياري لأقدّم جائزة تقدير للممثلة جوليا قصّار في حفل الـ“بياف 2017 ” بخاصة أنّها من الممثلات اللبنانيّات اللواتي نفتخر بهنّ وبإنجازاتهنّ الكبيرة. فجوليا قصّار قدّمت العديد من الأدوار المؤثرة، وأحببناها في السينما كما في التلفزيون. وشرف كبير لي كوني مُمثلة في بداية الطريق أن أكرّم مُمثلة مُخضرمة، فهذا أمر يؤثّر بي ويمنحني حافزاً لأنجز ما أنجزته

٨-اذا خيّروك بين ستيفاني الممثلة وستيفاني الفاشينيستا، أيّهما تختارين؟

بالتأكيد، أختار ستيفاني الممثلة كون التمثيل يفتح لي الآفاق لأعيش وأختبر الكثير من المشاعر وألعب أدواراً مُختلفة. فالموضة هي ثقافة يُمكن لأيّ شخص مهما كان إطار عمله أن يُطوّرها ويستخدمها لصالح صورته

٩-ماذا يعني لك أن تكوني مرجعًا في الموضة والأناقة لعدد كبير من الفتيات والسيدات؟

طبعاً هذا الأمر يُفرحني كثيراً بخاصّة أنّ المرأة العربيّة عموماً واللبنانيّة خصوصاً هي رمز للأناقة وهي موصوفة بمُتابعة خطوط الموضة بتفاصيلها وتملك ذوقاً رفيعاً. وأنا أسعى دائماً أن يكون الأسلوب الذي أعتمده غير مُستفزّ للمرأة العربيّة فأنا قريبة منهنّ وأشبههنّ ويشبهنني

١٠- سمّي، لو سمحت، ثلاثة أشياء لا يمكن أن تفارق حقيبتك

الموبايل وكلبي “فوكسي” والنوت بوك

About the author

Editor

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: