العناية بالبشرة والوجه عالم الجمال

جيليت فينوس تركز على زيادة ثقة المرأة وإبراز جمالها الداخلي

في عالم سريع الخطى، تسعى المرأة في زمننا إلى إيجاد طرق سريعة وفعالة لإبراز جمالها ونمط حياتها العصرية. ومن هذا المنطلق، تقدم جيليت فينوس للمرأة حلول فعّالة لإزالة الشعر ومن دون أي جهد يذكر، ومنحهن بشرة حريرية ناعمة ومزيد من الثقة بغضون دقائق. ومن خلال استمرارها في توفير شفرات حلاقة مبتكرة سهلة الاستخدام، أصبحت جيليت فينوس تشتهر بريادتها في مؤازرة المرأة التي تسعى إلى إبراز جمالها الداخلي والشعور بالثقة ببشرتها الحريرية. وبعيداً عن مفهوم “الجمال هو الألم”، تقدّم جيليت فينوس الفرصة للمرأة لتشعر وتبدو جميلة دون عناء، أو ألم وانزعاج، وهي الأحاسيس التي عادة ما ترتبط بعملية إزالة الشعر.
تؤمن جيليت فينوس بأن جسد المرأة هو بمثابة مجسّم حساس وينبغي أن يعامل برعاية تامّة، ووضعت هذا المفهوم بعين الاعتبار أثناء تصميم شفراتها المزوّدة بوسائد واقية التي تحيط شفراتها لتخلف بشرة ناعمة خلية من الشعر بحركة واحدة. تمتلك فينوس شغف حقيقي في استيعاب الأنواع المختلفة لبشرة المرأة والطرق التي تتبعها في الحلاقة حتى أصبحت الرائدة عالمياً عبر تقديمها لمجموعة واسعة من المنتجات، من الشفرات (القابلة للتبديل، الاستخدام الواحد، المزودة بشريط الترطيب)، وصولاً إلى أدوات التشذيب الخاصة للمناطق الحساسة وجل الحلاقة. وتلتزم جيليت فينوس، باعتبارها العلامة التجارية الرائدة في الأسوق، بتحمل المسؤولية التي اتخذتها على عاتقها تجاه تزويد عملائها بمنتجات عالية الجودة، والأهم من ذلك منتجات آمنة أيضاً وضمان خلو جميع شفرات الحلاقة تماماً من أي مواد كيماوية
وقالت لورا صالح، مديرة التسويق لدى فينوس: “تعرف المرأة اللبنانية تماماً كيفية اعتناق جمالها وإبرازه، وبتوفر منتجات جيليت فينوس في أسواق الدولة، ستتمكن المرأة اللبنانية من إبراز جمالها أكثر والتمتع ببشرة ناعمة وحريرية بشكل فوري في منزلها ومن دون أي ألم.” وبهدف المزيد من التواصل مع المراة واستيعاب حاجاتها، تقدم جيليت فينوس دليل الجمال للمبتدئين توفر من خلاله شرح مبسّط لطرق إزالة الشعر، وتقديم المشورة الموسمية والخطوات اليومية للعناية بالبشرة، فضلاً عن نصائح الجمال التي من شأنها إبراز جمال المرأة الداخلي. ومن الجوانب الهامة التي تطمح جيليت فينوس إلى تعزيز مستوى الوعي، وذلك من خلال تقديم آراء الخبراء وأطباء الأمراض الجلدية، هي المعتقدات الخاطئة التي تتعلق بالآثار السلبية للحلاقة، مثل إتلاف البشرة وسلامتها. ومن المعتقدات الخاطئة والشائعة هي أن استخدام شفرات الحلاقة لإزالة الشعر يسبب بنمو الشعر أكثر سماكة وأغمق وبشكل أسرع، وبالتالي تخلف بشرة جافة وتالفة
وأضافت لورا: “على الرغم من أنها وسيلة سريعة وفعالة لإزالة الشعر، تعلتي المرأة مخاوف عند استخدام شفرات الحلاقة بتسبب الشفرات بنمو الشعر بشكل أسمك وأغمق، وتتلف البشرة. الشعرة أنه وسوف يؤدي إلى الشعر أكثر صرامة، سمكا وأكثر قتامة والجلد. لقد تم إبطال هذه المعتقدات من خلال البحوث والدراسات الخاصة بنا، والمستقلة من قبل أشهر أطباء الأمراض الجلدية، وأثبتت الدراسات أن الحلاقة لديها فوائد عديدة. تسعى جيليت فينوس دائماً إلى تقديم أفضل منتجات إزالة الشعر المريحة والخالية من المواد الكيماوية، وهي لن تساوم أبداً بسلامة وجمال بشرة المرأة.” قد أدت كل من دراسات فينوس والأبحاث المستقلة إلى إبطال المعتقدات الخاطئة المتعلقة بالحلاقة كوسيلة لإزالة الشعر. في الواقع، عندما تنمو الشعرة بعد الحلاقة، ينمو يرأسها بزاوية مائلة تعطي شعور بأنها أخشن وأسمك، بخلاف الشعرة المنزوعة. ومن المعتقدات الخاطئة أيضاً أن الحلاقة تسبب بجفاف البشرة قد أبطلتها الدراسات، وأثبتت بأن الحلاقة تساهم في تجديد البشرة، وتزيل الطبقة العليا من خلايا الجلد الميتة بلطف، وتترك وراؤها بشرة ناعمة وحريرية. فضلاً عن ذلك، إن خلو المواد الكيماوية أو العناصر الضارة التي قد تضر ببشرة المرأة هو خير دليل على التزام جيليت فينوس تجاه لتزويد المرأة بطرق آمنة وفعالة وغير مؤلمة لإزالة الشعر، ومن دون التسبب بأي آثار سلبية على بشرتها
وللحصول على نتائج ناعمة وحريرية، يوصي خبراء فينوس النساء باستخدام شفرات الحلاقة المصممة خصيصاً لها، وجل الحلاقة المرطب، واستبدال شفرات الحلاقة فور تلفها، ترطيب الشعر لمدة دقيقتين أو ثلاث قبل الحلاقة، والحلاقة عكس اتجاه نمو الشعرة لضمان أفضل وأنعم النتائج

About the author

Editor

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: