عالم المنوعات متفرقات

“هذا ما قالته الباحثات اللبنانيات بعد تكريمهنَ في برنامج لوريال-يونيسكو “من أجل المرأة في العلم

بعد تكريم برنامج لوريال – يونسكو “من أجل المرأة في العلم” المشرق العربي ثلاث عالمات لبنانيات حصلن على تقدير دولي لما حققنه من إنجازات بارزة، كان لنا مقابلة حصرية مع الباحثات المتميّزات ومع مسؤولين في مؤسسة لوريال الداعمة لمشاركة المرأة في العلم منذ أكثر من 19 عاما

ما هو الحافز الأساسي الذي دفعك للوصول الى النجاح خلال هذه الفترة؟

الدكتورة نازك الأتب

أعتقد أنه ليكون لدى أي شخص الدافع للقيام بشيء معين، يجب عليه معرفة قيمته وأهميته في حياته. في بحثي، أنا أعمل على نمو المواد النانوية التي يتم استخدامها في أجهزة الذاكرة من أجل الحد من استهلاك الطاقة. وبحثي هذا يساهم في الحد من استهلاكنا السنوي للطاقة الكهربائية. علاوة على ذلك، فإن المواد النانوية التي أعمل على تصنيعها، يمكن استخدامها في مختلف الأجهزة وليس فقط في أجهزة الذاكرة

وأخيرا، التقدير المحلي والدولي لإنجازاتي من قبل لوريال – يونسكومن أجل المرأة في العلم، والاعتراف بأهمية عملي هو حافز إضافي يدفعني للإنجاز دائما والنجاح في عملي

الدكتورة نيفين خشَاب

اذا كان العالم شغوفًا بالأبحاث، فمن الطبيعي أن يتمكّن المرء من الإكمال في هذ الاتجاه، والقيام بأبحاث نتيجتها النَجاح. برأيي أنَ التكنولوجيا في عالم النانو وخاصة الهندسة النانوية الذكية للعلاج الكيميائي هي المستقبل

الدكتورة تمارا الزين

بالطَبع انَ الحافز الشَخصي منذ الصِغر يلعب دورًا أساسيًا بالأخص في مجال العلم. فهذا الحافز يبدأ من شخصيَتنا ومن عائلتنا ومن أساتذتنا ولاسيَما أصدقاؤنا. ولكن في العلم، الحافز الشَخصي لا يكفي للحصول على مهنة ناجحة وذلك لأن الأبحاث العلمية تملك تأثيرًا خاصًا على حياتنا

هل تعتقدين أن دور المرأة في العلوم يجب أن يكون أكثر تكاملا؟

 الدكتورة نازك الأتب

من المؤكّد أن المرأة كالرجل تماما، قادرة على المساهمة في المجتمع. وفي الوقت الحاضر، نحن نواجه العديد من التحديات على العديد من المستويات مثل الصحة والاقتصاد والبيئة والمشاكل ذات الصلة.. وقد أظهرت المرأة قدرتها على الإنجاز في هذه المجالات والمساهمة فيها؛ ولذلك ينبغي أن يكون دورهن أكثر تكاملا في المجتمع من أجل العمل على جعل العالم مكانا أفضل

ومن المحزن رؤية بعض المجتمعات التي لا تزال تعتبر فيها المرأة أقل شأنا ولا تستطيع منافسة الرجل فكريا،  حيث يُعتبر أن طموح المرأة الوحيد هو الزواج المبكر والاهتمام بالعائلة

الدكتورة نيفين خشَاب

تساهم النساء العالمات في عالم العلم، ولكنَهنَ بالطبع يحتجن إلى المزيد من الفرص حيث يمكنهنَ اثبات قيمتهنَ في مناصب قيادية

الدكتورة تمارا الزين

مع وجود 30% من النساء العالمات وحوالي 10% منهن في مراكز السلطة العليا، أعتقد أنَ المرأة ممثلة جيِدًا في مجتمع العلم. وبالطبع التحدي كبير للوصول الى موازنة في النسب، ولكنَه من الجدير المحاولة لتغيير الحكم الاجتماعي المسبق حول قدرة المرأة في العلم، ولتقديم الفرص المتاحة للنساء في العلم

لوريال

لماذا أرادت شركة “لوريال” أن تكون شريكًا في هذا البرنامج وما كان هدفها؟

يتفق كل من لوريال ويونسكو على أن العالم يحتاج إلى العلم والعلوم تحتاج إلى المرأة، لأن المرأة لديها القدرة على تغيير العالم. قبل 19 عاما، أسس الطرفان برنامج من أجل المرأة في العلم، وهي شراكة عالمية تعترف بإنجازات ومساهمات عالمات استثنائيات من القارات الخمس من خلال جوائز لوريال-يونسكو، وتشجيع الجيل القادم من العالمات الواعدات للمساعدة في مواصلة أبحاثهنَ من خلال برامج الزمالة

بما أنَ لوريال معروفة بتعاطيها في أمور الجمال والموضة، هل تعتقدون أنَ الانخراط في هذا البرنامج هي استراتيجية جديدة للشركة؟

تأسست شركة لوريال منذ نحو قرن على يد العالم  يوجين شوالير. ومنذ ذلك الوقت، أصبحت الأبحاث والابتكارات جزءًا مهمًا من “لوريال” ومن كلِ الأعمال التي تتعاطاها الشركة. نحن نؤمن إيمانا راسخا بالدور الأساسي للعلوم في تطوير منتجات ومستحضرات التجميل المبتكرة والآمنة التي تتمتع بدور فعَال وباستخدام جيد

نعتقد كشركة لوريال، أنَ العلم أساسي لتقديم منتجات مبتكرة للجميع في كل أنحاء العالم. وكما يحتاج الجمال إلى العلم، يحتاج العلم إلى النساء

About the author

Editor

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: