عالم المنوعات متفرقات

في عيد الفصح المجيد…اهدنيات تزهروتنجح مرَة أخرى

كان عيد الفصح هذا العام يتمتَ‘ بنكهة مختلفة اذ انَ اهدن لم تكتف فقط بمهرجان في فصل الشتاء، بل عادت وبقوَة لتحيي مهرجان فصل الرَبيع وتحديدا بعيد الفصح المجيد. على مدار ثلاثة أيام بدءًا من يوم السَبت الواقع فيه 15 نيسان ولغاية يوم الاثنين يوم عيد الفصح الواقع فيه 17 نيسان 2017، استقبلت اهدن الجميلة بطبيعتها والخلابة بمناظرها، زوّارها من مختلف المناطق اللبنانيّة والذي بلغ عددهم خلال الثلاثة أيام حولي ألفي شخصاً من كبارٍ وصغار
 قصدوا معرض الفراشات الملونة وعلى أنواعها واكتشفوا أهم الطيور وأنواعها وتعرفوا أيضًا على أهميتهم في الطبيعة.  لروعته وفرادته مكتشفين أغرب أنواع الطيور ومتعرّفين على أهمّيتهم في الطّبيعة. و لهذا المعرض أهمّية كبرى في مجال الثّقافة البيئيّة لما يقدّمه من معلوماتٍ حول هذا الأمر إذ أنّه يحتوي على 25 طائراً، من الأكبر إلى الأصغر حول العالم
أما بالنسبة إلى سوق الأكل الذي لقي إقبالاً كبيراً، فقصده الزوار وتذوَقوا أشهى المأكولات الغربيّة والشرقيّة ولا سيما المطبخ اللّبناني الزغرتاوي ضمناً كما الحلويات اللذيذة التي لا تقاوم. واستطاع الصغار الاستمتاع بنشاط البيض الذي يحمل رمز العيد  إذ تباروا وتنافسوا بروحٍ رياضيّة ليجدوا البيضة الذّهبيّة وحاز الكثيرون منهم على جوائز مميّزة.  بالتالي، إذ تجمّع الزّوار في ساحة الميدان في الليل واستمتعوا بحفلة في الهواء الطلق  وسط أجواء موسيقيّة ومناخ ربيعيّ
الى جانب ذلك،  تسنى للجميع زيارة كنائس إهدن العريقة التي تشكّل إرثها الدّيني، وشاركوا في قداديس العيد ومن بينها مار ماما ومار أنطونيوس قزحيا وسيدة الحصن وغيرها. ورحّبت مطاعم إهدن بمحبّي هذه البلدة مستمتعين بجلسة لا تنتسى وسط مناخٍ ربيعي دافئ. كما قصد البعض الآخر محميّة حرج إهدن لممارسة رياضة المشي في أرجاء هذه الطّبيعة الخلابة مكتشفين خفاياها البيئية المذهلة إذ أنها من إهم المراكز السياحيّة في لبنان والشّرق الأوسط
علاوةً على ذلك، تجمّعت نهار الاثنين 17 نيسان حوالي 150 سيارة خاصّة بال “أوفرود” من مختلف المناطق اللبنانيّة، عند نقطة الصّليب في حرج إهدن ومارسوا الكثير من الاستعراضات . تضمن هذا النّشاط أيضاً غذاءً في المكان عينه جمع حوالي 200 شخصاً متشاركين الأكل، الفرح، الحب والتّسلية كما تخلّل الحدث مسابقةً لأفضل  سيارات ال “أوفرود” من 3 فئات: ال “جيب”  و ال”رانج روفر” وال “أف جي كروزر”  واختاروا من كل فئة سيارة لتكون الأولى  وحاز صاحبها على جائزة رمزيّة
مع انتهاء هذا البرنامج بنجاح مرَ’ أخرى بعد نجاح اهدنيات فصل الشتاء، انتظروا اهدن في موسم الصيف لتكون مشرقة ومشمسة أكثر فأكثر مع نشاطات أخرى

About the author

Editor

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: