عالم المنوعات متفرقات

SUD Dbayeh, La Petite Tableو Heights تمتد الى الضبية مع SUD عائلة

SUD إليكم قصة نجاح صغيرة، إنها قصة مطعم

القائم في قلب منطقة مار مخايل، ضمن مساحة تحاكي القرى المتوسطية الخلاّبة. وبالفعل فقد نجح ميشال يزبك في تحويل هذا المكان المهجور، المؤلّف من منازل قديمة حالتها يرثى لها إلى جوهرة متوسطية: فما زال الحجر ظاهراً بأبهى حلله، والأرضية مرصفة بالبلاط الجميل، والأثاث يزهو أحياناً بألوانه الزاهية والرفيعة الذوق. إنّها أجواء تكاد تنقل الزائر إلى الساحات الإيطالية العريقة والخلابة.

وكان هذا المقاول الشاب الآتي من عالم الإدارة الفندقية يحلم بافتتاح مطعم بعيد عن التكلّف حيث يحلو اللقاء والمشاركة في الوجبات وتبادل الأنخاب، أي باختصار مائدة تضج بالحياة. وقد عمل بالتعاون مع شقيقته ريتا الأخصائية الشابة في المطبخ فأثمر تعاونهما لائحة طعام تعكس صورتهما التي تزخر بالأصالة والكرم والمشاعر.

والنتيجة؟ فاقت التوقعات. فالنجاح أصرّ على تسجيل حضوره منذ اليوم الأول للافتتاح مع لوائح انتظار تطول وتطول. وسرعان ما سال حبر المقالات في المجلات والمواقع الالكترونية.

،Tripadvisor وقد احتل الصدارة بين مطاعم بيروت وفقاً لتصنيف

فيما اشتعلت التعليقات المرحّبة من قبل المدوّنين ومتصفحي الإنترنت والتي أشادت بالخدمة الممتازة والانتباه إلى أدق التفاصيل والتنوّع في الأطباق الذي يتناغم مع روحية المطعم.

ولا شكّ في أنّ ميشال يزبك يزهو بنجاحه ولكنّه لا ينوي التوقّف هنا بل يخطط لبناء مفهوم مطاعم متجاورة، بما يشبه القرية المطبخية بنفس روحية

.SUD

 وقد اختار الضبية موقعاً لهذا المشروع حيث أنّ هذه المنطقة تشهد فورة قوية منذ أن استقرت فيها الأسماء الكبرى من المطاعم.

وحرصاً على إنجاح المشروع، أحاط نفسه بفريق عمل من الطراز الأول يتميّز بسنه الصغير ومهنيته العالية. وبالفعل فإنّ كل واحد منهم قد أثبت جدارته في مجال عمله، من الطهاة، إلى المدراء، مروراً بمدير المقصف (المتأهل إلى نهائي المسابقة السنوية الشهيرة

barmans World Class

للعامين 2013 و2015)، أو خبير الحلويات الشهير شارل عازار (المصنّف خامساً في لطولة العالم للحلويات). وكلمة السر بالنسبة إلى ميشال يزبك لا تتغيّر: التميّز! وبالتالي يخضع فريق العمل لتنشئة مستمرة حيث يعملون على تذوّق الأطباق وحفظ مكوّنات لائحة الطعام بتفاصيلها لكي يتمكّنوا من إجابة أسئلة الزبائن الذين يزدادون تطلّباً مع الأيام.

إلا أنّ الجوهرة الأساسية في تاج ميشال تبقى شقيقته ريتا حاملة الشهادة في الإدارة الفندقية والتي تجتهد لتمتين خبرتها مع الشيف مارون شديد ولاكتساب أسرار المهنة من خلال مرورها في أهم مطاعم الذواقة في باريس مثل

«Alain   Ducasse», و «Reich»و «Lasserre»و «Jules Verne»

حيث تعزز صفات الانضباط والتحمل والتحكّم بالمنتجات.

ومن هنا جاءت ولادة مطاعم مثل

SUD Dbayeh و La Petite Table

Heights ومطعم الرستو بار

المتوقع افتتاحه في الشهر الحالي آب/أغسطس 2016.

SUD Dbayeh ويقدّم

نفس لائحة الطعام التي يعرف بها المطعم الأصلي وهو يفتح أبوابه لخدمة وجبتي الغداء والعشاء. وتتميّز أطباق الشيف شارل عازار بطابعها التقليدي التي تجمع بين الطعمة المميّزة والمكوّنات الممتازة وهي ستولّد في قلب من يتذوّقها تجربة لا تنتسى. والأمر نفسه ينطبق على منتجات المخبز المتنوّعة والتي يتم إعدادها وفق تقنيات تقليدية تبقى أسراراً تنام بأمان في جعبة الشيف.

ومن وجهة النظر الهندسية، يزهو المطعم بحلة عصرية بفضل استخدام المواد مثل الباطون الخام، وخشب إيروكو، والزجاج المنفوخ. أما بالنسبة إلى الأجواء فهي مدروسة بشكل يولّد شعوراً بالهدوء والفخامة وذلك بفضل السقف العالي، والأضواء الخافتة، والمقصف الفاخر بالرخام والأثاث الجليد.

، يزخر هذا المطعم بفائض من التفاصيل حيث وضعت ريتا يزبك، مؤسسة المطعم ورئيسة الطهاة فيه LA PETITE TABLE

لائحة طعام تعتمد على المنتجات الموسمية، والمكوّنات الطازجة، وخصوبة الأرض اللبنانية، وخبرة العامل/المنتج الذي يعرف أرضه خير معرفة. وتكاد لائحة الطعام هذه تشكّل بادرة احتفاء بالشمس والبحر والأرض مع منتجات تتنوّع من زيت الزيتون إلى الأسماك مروراً بالخضار والفاكهة. إنّه مطبخ يعكس صورة الرقي والذوق الرفيع الذي تتميّز فيه رئيسة الطهاة حيث تقدّم الأطباق مع مراعاة أدق التفاصيل، وهي ميزة حملتها معها من أهم معاقل الذواقة. يا لها من بهجة للعين والشفتين.

HEIGHTS ويمثّل

مفهوماً هندسياً بحد ذاته وهو يطل على المطعمين الآخرين. ونحن نتحدّث هنا عن مطعم رستو بار معلّق على علو 13 متراً، يتربع فوق عامود ويقدّم رؤية بانورامية على امتداد 360 درجة وهو يتألف من منصة دائرة محاطة بزجاج.

وقد تمّ تصميم لائحة الطعام ذات التأثير الآسيوي بشكل يتيح تقاسم كافة المكوّنات، وبالإضافة إلى الميني البرغر بطعم التونا الطازجة، تتوافر العديد من التوابل اليابانية: زيت السمسم، صلصة الصويا، المايونيز باليوزو (الحامض الذائع الصيت في المطبخ الياباني) وصلصة بونزو.

وتتميّز لائحة الكوكتيلات التي تجمع أهم المشروبات الكلاسيكية بأنّها متناغمة تماماً مع الابتكارية المطبخية لرئيسة الطهاة الشابة والموهوبة. ويتجلّى السعي إلى أعلى درجات النوعية حتى في مكعّبات الثلج: وبالفعل ومن أجل الحفاظ على طعمة الكوكتيلات وتفادي الانحلال السريع للطعمة، يعمد البارمان إلى استخدام مكعّبات ثلج حرفية، شفافة كالكريستال، نقية بالكامل ومعدّة لحاجات كل كوكتيل.

SUD لا شك في أن ريتا وميشال يزبك قد نجحا في رهانهما على هذه المغامرة، وها إنّ عائلة

تتنامى بعد ثلاث سنوات من ولادتها، متسلّحة بالنجاحات المتواصلة. ومهما تكبر الرؤيا وتتنوّع المفاهيم، تابقى مكوّنات النجاح على حالها: التميّز الجودة، والابتكار والشغف.

1 (1) 1 (2) 1 (3) 1 (4) 1 (5) 1 (6) 1 (7) 1 (8) 1 (9) 1 (10) 1 (11) 1 (12)

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: