عالم المنوعات

لهذه الأسباب.. إحذري الثرثرة في صالونات التجميل

gosseping
الثرثرة صفة مشتركة لدى غالبية السيدات وأحد أوجه النقد من قبل الرجال، إلا أن الأمر خارج عن إرادتهن؛ إذ أثبتت دراسة نشرتها صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، أن هرمون “أوكسيتوسين” يدفعهن للحديث لتحسين مزاجهن.
وأثبتت عدد من الدراسات أن السيدات يقضين على الأقل 5 ساعات يومياً في الثرثرة، وتتنوع أحاديثهن بين الجمال، والموضة، والأطفال، والتحدث عن الآخرين، وتكثر في أماكن تجمعات السيدات مثل صالونات التجميل، حيث أنه من أكثر الأماكن التي تتمتع بخصوصية للمرأة، ولكن إذا كانت الثرثرة في مبادئ علم النفس آلية للعلاج، فهي “كارثة” في صالونات التجميل، وإليك بعض أضرارها:
1- في صالون التجميل، أنتِ تتحدثين وسط أناس لا تعرفينهن ولا يعرفونك، ويمكن ان يأخذك الحديث إلى التطرق لمواقف شخصية، وهو الأمر الذي قد يشكّل صورة سيئة عنك أمام الحاضرات.
2- ذهابك لصالون التجميل بهدف الاسترخاء أو لتحقيق هدف ما، إلا أن ثرثرتك قد تلهي العاملات في الصالون عن دورهنّ، وتثنيهن عن تقديم الخدمة بجودة عالية لكِ ولغيرك.
3- النساء في صالون التجميل لسن مؤهلين لسماع موضوعاتك، فلكل منهن عالمها الخاص.
4- تطرقت نتائج بعض الدراسات إلى أن جزء من ثرثرة المرأة يكون عن الآخرين، فمن الممكن أن تتحدثي عن غيرك أمام أحد يعرفه وتتسببين في مشكلة لكِ ولغيرك.

5- إذا فكرتِ في إيجاد حلّ لمشكلاتك الشخصية عن طريق صالون التجميل، والأخذ بنصائح الموجودات حولك، لا تلومي إلا نفسك واعلمي أن حلول الآخرين لن تنفع أحياناً مع مشكلاتك.

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: