أخبار المشاهير حفلات عالم الفن

عبير نعمة وحّدت الحضارات في رسالة حب من بعلبك

أحيت الفنانة اللبنانيّة عبير نعمة الحفل السادس ضمن فعاليات ليالي “مهرجانات بعلبك الدوليّة” لهذا الموسم على مدرّجات معبد باخوس في القلعة الأثرية، لتقف للمرّة الأولى على خشبة هذا المسرح العريق، الذي استقبل عظماء نجوم العالم.

حضر الحفل إلى جانب رئيسة لجنة “مهرجانات بعلبك الدولية” نايلة دي فريج ، الوزيران السابقان طارق متري وبسّام مرتضى وسفير رومانيا في لبنان سامفيل مكرشيان ومُحافظ بعلبك الهرمل بشير خضر ورئيس بلديّة بعلبك العميد حسين اللقيس والعميد مجدي الحجّار والفنانان مارسيل خليفة ومعين شريف.

غنّت عبير نعمة على مدى ساعة ونصف، فحملت الجمهور بصوتها في رحلة موسيقيّة مزجت الثقافة والتاريخ والجغرافيا مؤدّية سبع لغات منها الإيراني الكردي والسرديني والإسباني والأرمني…

وتحت عنوان “المتنبّي… مسافراً أبداً” ، قدّمت عبير أغان تراثيّة معروفة منها “فوق إلنا خل” و “لمّا بدا يتثنى” و”يا مايلة على الغصون” وأخرى من ألحانها وألحان شقيقها جورج نعمة ووسام كيروز وهي من وحي أشعار المتنبّي ونذكر منها “في سفري” و”على قدر أهل العزم”…  وخصّت عبير الجمهور الحاضر بمجموعة من أغنيات ألبومها المقبل حيث غنّت ولأوّل مرّة “يا نسيم الريح” و”غنّي قليلا يا عصافير” و “الهجرة” وهي أغنيات تحمل توقيع مارسيل خليفة.

حفل عبير نعمة تجاوز حدود رحلة المُتنبّي، فوحّد في تلك الليلة الحضارات الموسيقيّة من خلال صوت فريد  لامس قلوب الحاضرين، واختصر العالم بمُختلف أقطاره وعكس المخزون الكلاسيكي والطربي والشعبي لفنّانة حملت شغفها وأبحاثها الموسيقيّة إلى أهمّ مسارح العالم. أمّا الجمهور فتجاوز حدود معبد باخوس الروماني، ونفاذ التذاكر لم يمنع المئات من حضور الحفل من خارج إطار المسرح في سابقة تسجّل في تاريخ المهرجان بحسب القيّمين عليه.

رفعت عبير صوتها أمس في وجه العنف قائلة:”نرفع معاً الليلة أصوات الحب مقابل أصوات التطرّف والتعصّب، ونرفع أغاني التلاقي وأغاني الحوار مقابل ضجيج السلاح ونشهر آلاتنا الموسيقّية وأصواتنا من لبنان والعالم العربي وأرمينيا وإسبانيا وإيران وسردينيا واليونان ليصل هذا الصوت لكلّ إنسان حول العالم”. واعتبرت عبير نعمة أنّ وقوفها على مسرح بعلبك هو حلم كبير رافقها منذ الطفولة، وتابعت حديثها لتهزّ مشاعر الجمهور لحظة توجّهها لوالدها الحاضر قائلة:”بابا أنا ببعلبك”.

يُذكر أنّه رافق نعمة خلال الحفل إثنان وعشرون موسيقياً، أضف إلى ثلاث ضيوف هم جوزي لويس فوشو وهو عازف مزمار وملحّن إسباني ومؤلّف لأهمّ المراجع الموسيقيّة ، وإمانوييل هوفهانيسيان وهو من أهمّ وأبرع عازفي الدودوك الأرمن في العالم وتهموريس بورنازيري وهو موسيقي وملحّن إيراني يعزف على آلة التار.

تسلّمت عبير نعمة درعاً تكريمياً ملكياً أرسل خصيصاً من غرب إسبانيا بإسم منطقة غاليسيا التاريخيّة.

تجدر الإشارة أنّ عبير نعمة إرتدت فستاناً صمّمته لميا أبي نادر خصيصاً لهذه المُناسبة، ونفذت الأكسسوارات الخاصّة به في إيطاليا.

700A8759 700A9140 700A1999 700A1814 700A1537 700A1545700A1303 700A1284 700A1189 _M0A8241 _M0A8249 _M0A8344 _M0A8679 700A1380 700A1392 700A1430

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: