عالم الصحة معلومات عامة

هل من علاقة بين التلقيح الاصطناعي وسرطان الثدي؟

Pregnant woman alone - copy space

“American medical association” بيَّنت دراسة هولندية نشرت تفاصيلها في دورية

أن التلقيح الاصطناعي لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وللتوصل إلى هذه النتيجة، تابع الباحثون خلال 21 عاماً حال أكثر من 25 ألف امرأة يبلغن 33 عاماً عندما بدأن بالعلاج. وأخذ الباحثون بعين الاعتبار عوامل عدة متصلة بمخاطر متزايدة للإصابة بسرطان الثدي بينها سن النساء لدى إنجابهنَّ أول طفل وعدد حالات الحمل ومحاولات التلقيح الاصطناعي لديهن.
ولم يجد الباحثون من خلال تحليل البيانات أية فروق في ما يتعلق بخطر الإصابة بسرطان الثدي بين النساء اللواتي لجأن إلى التلقيح الاصطناعي واللواتي بلغت نسبتهنَّ 3 %. وختم الباحثون إلى أنَّ ما من علاقة بين الخضوع للتلقيح الاصطناعي وخطر الإصابة بسرطان الثدي.

يشار إلى أنَّ التلقيح الاصطناعي يستلزم زيادة موقتة لبعض الهرمونات الجنسية من بينها هرمونا الاستروجين والبروجسترون، التي تصل مستوياتها حتى 5 إلى 10 أضعاف المعدل الطبيعي، ما يرتبط بزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع الأورام في الثدي.

النهار

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: