عالم الجمال

عارضة أزياء لبنانية تغيّر مقاييس الجمال في العالم

في الفترة الأخيرة تغيرت وجهة النظر عن عارضة الأزياء، فأصبح ليس من الضروري أن تكون نحيفة وذلك بسبب وجود عارضات أزياء وزنهن زائد بشكل ملحوظ.

ناديا أبو الحسن أميركية لبنانية الأصل أسّست موقعاً إلكترونياً خاصاً بها تعرض فيه إطلالاتها اليومية لتبرهن من خلالها أن الموضة لا تقتصر فقط على النساء النحيفات.

ترتدي أبو الحسن قياس 46 أوروبي، وبهذا تكون تحدّت المفهوم التقليدي للفتاة الملمة بعالم الموضة. إطلالاتها عصرية وحازت على إعجاب كثيرين، حتى إن عدد متتبعيها على تطبيق “إنستغرام” وصل الى أكثر من 228 ألفاً فاختارتها مجلّات عالمية كـ

Vogue Teen و Elle

لتتصدر مواضيعها كما أنها ظهرت كعارضة أزياء لمجموعات خاصة لدى

American Apparel

.Boohoo.com والمتجر الإلكتروني

،وشبّهها كثيرون كنسخة بوزن زائد لنجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان

Business Insider أما موقع

Boohoo.com فقد وصفها بالمنقذة للمتجر الإلكتروني البريطاني

الذي زادت إيراداته بنسبة %27 بعدما اختار أبو الحسن كعارضة لمجموعته المخصصة للنساء ذات الوزن الزائد. ونعود لنؤكد نظرية أهمية الموضة في أيامنا كصورة لنقل الواقع لا مقاييس خيالية.

أصبحت نادية أبو الحسن وجهاً إعلانياً لعدد من الماركات المشهورة بعد أن حققت نجاحاً في مجال الملابس، حيث قد اتفقت مع إحدى الشركات على إطلاق مجموعة ملابس مستوحاة من أسلوب أناقتها.

يذكر أن فرنسا قد منعت عارضات ذات الوزن النحيف غير الصحي كمحاولة للتخفيف من مرض الأنوركسيا المنتشر في العالم لا سيما عند الفتيات الصغيرات السن.

“complex style” كما أن مجلة

اختارت نادية كأكثر عارضات الحجم الزائد إثارة في الوقت الحالي.

fat model girl 1 fat model girl 2

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: