أخبار المشاهير عالم الفن

ريتا حايك ترد على تشبيهها بنادين نجيم!

rita hayek

“الشبه بيني وبين الممثلة نادين نسيب نجيم لا يزعجني وكلما سمعته من نقاد أو مشاهدين لا أتأفف فهي من أجمل ملكات جمال لبنان وزميلة. أما بالنسبة للأداء ونقطة التريث قبل النطق فهذه تقنية أعمل عليها منذ فترة طويلة فأنا دائما بشغف لتطوير أدائي واحترافي”. هذا ما قالته الممثلة ريتا حايك ردا على سؤال عن حجم الشبه بينها وبين نجيم الذي ظهر في مسلسل “وين كنتي”. “استهلاك هذا التشبيه في الشكل الذي هو من صنع الخالق وليس المضمون إن كان القصد منه إحراجي فهو أفرحني مقارنة مع ممثلة جميلة”.

ولم تنف ردا على سؤال آخر أن هذا المسلسل منحها فرصة التحدي والدور البارز والكاركتير وأدخلها نادي نجمات الصف الأول في الدراما وإن كان دور “اميليا” أعطاها مساحة الدور والنجاح لكن شخصيتها لم تكن كما نسرين في “وين كنتي” التي تأخذ تعاطفا وحبا وتضامنا.

حايك تستعرض أعمالها السابقة وتتذكرها بمحبة كبيرة لاسيما تلك الني كانت مع الكاتب مروان نجار التي تقول إنها اشتاقت له وستتصل به قريبا فهو أعطاها فرصة بطولة “حلم اذار” وهي طالبة بعمر الـ18 عاما. وتوقفت عند مسلسل “من أجل عينيها” لتقول: “هذا المسلسل الذي كتبه النقيب جان قسيس وأخرجه فؤاد سليمان وأنتجه زياد الشويري لدي تجاهه نقطة ضعف وكان يجب أن يأخذ حقه بنسبة مشاهدة أفضل لأنه نفذ بحب ومحبة وتعب”.

لا تنفي ريتا حايك أن “مساحة نجاحها وانتشارها المبدع كان على خشبة المسرح في المسرحيتين “كعب عالي و

venus

وهي تمتعت بالشغف المسرحي لكنها لم تفضل يوما الخشبة على الشاشة أو العكس فهي مع العمل الذي يحمل مقومات النجاح هنا أو هناك”.

وردا على سؤال لو التقى في الدراما مثل جاك مارون في المسرح لما تأخر بروزها نجمة في الصف التلفزيوني الاول، أكدت أنها لا ترغب في التفكير بهذه الاسئلة الافتراضية “فأنا أعيش سعادة التلذذ بما أنجزت”.

“venus “ولماذا لم تنتقل ثنائيتها الناجحة على المسرح مع الممثل بديع أبو شقرا في

، قالت: “حتى الآن لم أنتقل لكن مشروع انتقالي وارد ومنتظر”.

وهل تعيد ثنائيتها مع الممثل نيكولا معوض التي كانت أول ثنائية معه، أجابت: “لم لا؟ أتواصل دائما معه لكنه اليوم خارج البلاد”.

حايك سعيدة جدا هذه الايام بتصوير دورها في فيلم المخرج زياد الدويري، وهي لا تخشى القول إنها خضعت لكاستينغ وربما أكثر من كاستينغ وهذا بغاية التحضير الاحترافي لكن سألت من بقي من الممثلين البارزين على الساحة لم يخضع لهذا الكاستينغ مع الدويري حين طلبه؟ وتقول إنها تتحفظ عن شرح تفاصيل دورها الرائع كما وصفته لأنه من المبكر الحديث عن مثل هذه التفاصيل لكن العمل مع زياد الدويري تجربة كان يجب خوضها في هذا الفيلم الذي تشارك فيه نخبة من الأسماء الجميلة.

وفي ختام الحوار تحدثت ريتا بحنين عن تجربة تعاونها مع الفنان أسامة الرحباني والعائلة في مسرحية “دونكيشوت” في مهرجانات بيبلوس متمنية تكرارها وتذكرت خوضها تجارب “الرقص مع النجوم” و”سبلاش” لكن ذلك لا يعني أنها توافق على خوض تجربة الغناء في “ديو المشاهير”.

الوكالة الوطنية

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: