أخبار المشاهير

فندق فرنسي فاخر يرفض طلب الأمير وليام وزوجته كيت الاقامة فيه

prince william and kate

ان يكون اسم الشخص الأمير وليام أو الأمير هاري أو دوقة كامبردج فان هذا لا يعني انه يستطيع الاقامة في أي فندق في فرنسا، كما اكتشف افراد العائلة المالكة البريطانية.

إذ سيغادر حفيدا الملكة اليزابيت وكنتها كيت الى فرنسا بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على معركة السوم خلال الحرب العالمية الأولى التي تصادف في 30 حزيران/يونيو ولكن يبدو انهم قد لا يجدون مكانا يقيمون فيه بعد ان رفض ان يستقبلهم الفندق الذي كان اختيارهم الأول.

واعتذر فندق “ماروت” ذو الخمسة نجوم ، وهو الفندق الوحيد الفاخر في منطقة آمييه القريبة من مكان الاحتفال، عن عدم تمكنه من الاستجابة لطلب الثلاثة الاقامة ليلتين بسبب عدم وجود غرف شاغرة.

وأكدت موظفة استقبال في الفندق لموقع لوكال الاخباري ما تردد عن عدم وجود مكان يقيم فيه افراد العائلة الملكية الثلاثة  قائلة “ان هذا للأسف صحيح”.

ولا يُعرف ما إذا كان الأمير وليام وزوجته دوقة كامبردج يعتزمان اصطحاب طفليهما جورج وشارلوت معهما.

كما اعتذرت ادارة الفندق لمغنية الاوبرا الاميركية باربرا هندريكس لعدم تمكنها من تلبية طلبها حجز غرفة لها في الفندق.

وقالت موظفة الاستقبال ان ما يدعو الى بالغ الأسف ألا تتوفر غرف للثلاثة الملكيين لأن الفندق لا يستقبل ملكيين كثيرا رغم انه يستقبل سفراء وغيرهم من الشخصيات المهمة.

ولا يمكن معاملة وليام وزوجته كيت معاملة استثنائية رغم الدم الملكي الذي يجري في عروقهما ويبدو ان سكرتيرهما الخاص تأخر في تنظيم الحجز.

وأكدت موظفة الاستقبال قائلة “نحن لا نستطيع ان نطلب من ضيوفنا ان يغادروا” لاستقبال الثنائي الملكي مشيرة الى ان بعض الضيوف حجزوا غرفا قبل عامين على موعد الذكرى المئوية لمعركة السوم لأن الاحتفالات كلها مضغوطة في يوم واحد.

وأراد افراد العائلة المالكة البريطانية ان يحجزوا اربع غرف بضمنها جناح للأمير وليام وزوجته كيت.  ويضم الفندق 12 جناحا فاخرا موزعة على بنايتين وتتراوح اسعاره من 175 يورو الى 350 يورو لليلة الواحدة.

وقال مراقبون ان الثنائي الملكي والأمير هاري قد يندموا على تخطيط زيارتهم في وقت متأخر. فان البحث على الانترنت اظهر عدم وجود غرف شاغرة في فنادق المنطقة يومي 30 حزيران/يونيو و1 تمو/يوليو.

وقالت متحدثة باسم الثنائي الملكي لموقع لوكال الاخباري انه يجري الآن تنظيم اقامة لهما “ولكن الترتيبات سرية للغاية”. واضافت انها لا تعرف ما إذا كانا سيصطحبان طفليهما جورج وشارلوت معهما.

ولدى الثنائي الملكي ذكريات متناقضة عن اقامتهما في فرنسا.

إذ عاد وليام وكيت لتوهما من اجازة مع طفليهما للتزحلق على الثلج في جبال الألب الفرنسية حيث قضى الجميع وقتا ممتعا ، كما جاء في تقرير رسمي على فايسبوك منوها بأن هذه هي اول رحلة يقومون بها الى الخارج كعائلة واول مرة يلعب الأمير جورج والأمير شارلوت في الثلج.

ولكن في عام 2012  ثارت ثائرة الثنائي الملكي حين صُورت كيت عارية الصدر في فيلا خاصة جنوب فرنسا ونُشرت صورها في مجلة فرنسية.  وندد الثنائي بما قالا انه انتهاك صارخ لخصوصيتهما.

الأنباء

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: