أخبار المشاهير عالم الفن

سيرين عبد النور حبست دموعها وكشفت تفاصيل حياتها والمستور

cyrine 1

بعد فترة غياب عن اللقاءات التلفزيونية حطّمت النجمة اللبنانية سيرين عبد النور جدار الصمت الذي كانت قد وضعته ودخلت في “متاهة” الصراحة والشفافية مع الإعلامية وفاء الكيلاني عبر شاشة كل العرب “إم بي سي” وتحدثت عن طفولتها، المصاعب التي عاشتها في سن المراهقة وصولاً إلى الزواج، الأمومة وكل ما مرّت به خلال مسيرتها الفنية والتحديات التي واجهتها وتخطتها للوصول إلى المرحلة التي هي عليها اليوم.

في بداية الحلقة وصفت سيرين طفولتها بالطفولة الصعبة حيث عاصرت فيها فترة الحرب التي كان يمرّ بها لبنان وإعتبرت أن إنفصال والديها حين كانت لا تزال في سنّ المراهقة قد أثّر بشكل سلبي على ثقتها بالزواج وتأسيس عائلة فإستغرقت ما يقارب الـ7 سنوات للتتّخذ شخصياً هذه الخطوة.

سيرين عبد النور حبست دموعها لكن مشاعرها ظهرت واضحة للجمهور وأكّدت أن مسؤولية ما وقع يتحمّلها كل من والدها ووالدتها ولم تخفي أن كل التحديات التي واجهتها بتحمّلها مسؤوليات كبيرة في عمر صغير صنعت قوّتها للتغلب على المصاعب والإستمرار وتحدّثت عن علاقتها بشقيقتها سابين التي لطالما كانت مميّزة وجميلة.

عن فترة الدراسة صرّحت سيرين عبد النور أنها لم تكن من المتفوقين حيث كان يشغل بالها الرسم حتى أنها تخصصت بتصميم الأزياء، وإعتبرت أنها كانت الرقيب على تصرفاتها في حين لم يكن هناك وقتا للطيش بل على العكس كان تركيزها على تأمين نفسها للوصول إلى غد أفضل. سيرين تحدّثت عن حبّ الطفولة حيث كان يدعوها حبيبها حينها لأكل المثلجات عند غروب الشمس وتحدّثت عن بعض المواقف الطريفة التي عاشتها وصولاً إلى زواجها من رجل الأعمال اللبناني فريد رحمه وكشفت أنها وافقت على هذه الخطوة بعد أن واجهها بالتهديد فكان أمامها الإختيار بين الزواج والإنفصال فحسمت الموضوع بزواج مبني على العديد من الركائز منها حبّها الكبير له، إحترامه لها وإعتبارها أنه الشخص المناسب في حياتها.

حول حياتها العملية والأدوار التمثيلية التي توافق على تقديمها إعتبرت سيرين عبد النور أنها ترفض المشاهد الجريئة حيث تفكّر بمشاعر عائلتها وعائلة زوجها كما وتفكّر بالمجتمع الذي لا يتقبّل هذا النوع من الجرأة كما ونفت أن يؤثر موقفها من هذه المشاهد على العروض التي تتلقاها للمشاركة في الأعمال السينمائية والدرامية المصرية مؤكدةً أن هذه المشاهد بالتحديد ليست قريبة من البيئة المصرية.

سيرين كشفت أنها لم تطلب يوماً الطلاق من زوجها لكن هذا لا ينفي أن العلاقة بينهما تشوبها بعض المشاكل أحياناً وعن غيرتها كإمرأة إعتبرت أنها تشعر بالأمور لكنها في الوقت عينه تثق بزوجها الذي يرافقها في نشاطاتها الفنية كافّة إن كان في البلد أو خارجه وأكدت سيرين أن الثقة حين تضيع لا تعود أبداً. أمّا عن قرارها بالحمل الذي إستغرق ما يقارب الـ4 سنوات إعتبرت سيرين عبد النور أنها أرادت في البداية أن تلمس فيما لو كانت تصلح لتكون زوجة في قبل أن تختبر قدرتها على أن تكون أمّاً صالحة.

كشفت سيرين عبد النور أن تعلّقا كبيرا يجمع بينها وبين إبنتها وأن غيابها لفترات طويلة أثناء طفولة الصغيرة لتصوير أعمالها ومنها مسلسل “روبي” يشعرها أحياناً بالذنب فكان قرارها بملازمة عائلتها لأطول فترات ممكنة هذه السنة برفضها كل العروض التي تتلقاها لو مهما كانت مغرية وأضافت أنها إستمتعت بالشهرة والنجاح ووجدتها في النهاية في الأرشيف معتبرةً أن العائلة وحدها تبقى ثابتة لكل إنسان.

إعتبرت سيرين عبد النور أن القدر حملها من مرحلة لأخرى في حياتها العملية وأنها لم تشكّك للحظة واحدة بقدراتها التمثيلية بل ببعض إختياراتها الفنية وأكدت أنها تسعى لتقديم الأفضل دائماً على الصعيدين الغنائي والتمثيلي وأضافت أن الإختلاف كبير بين المجالين معتبرةً أن شغفها للتمثيل أكبر. نفت سيرين عبد النور أن يكون هناك أي خلاف مع السوبر ستار راغب علامة وأفرجت للمرة الأولى عن أغنية “حبيني” بالنسخة التي تشارك فيها بجمل شعرية جميلة جداً.

سيرين لم تنفي تعرضها لمؤامرة مدبّرة من قبل البعض معتبرةً أن إجتماع نفس الأشخاص بصور مشتركة عبر مواقع التواصل الإجتماعي يتبعها إنتقادات وإفراءات بحقّها في اليوم التالي يكشف عما تتعرض له من هجوم مخطّط له. وردّا على كلام وفاء الكيلاني حول مسلسل “24 قيراط” الذي قدّمته سيرين عبد النور خلال الموسم الرمضاني الماضي وموافقتها على مشاركة زوجة المنتج فيه بغية إبرازه لها على حساب إسم سيرين كما قالت وفاء إعتبرت عبد النور أن الخطأ الذي إرتكبته في البداية كان بعدم قراءة الحلقات كاملة وأضافت أنها لم تفكّر بموضوع زوجة المنتج بهذا الأسلوب بل كانت نظرتها أوسع حول الذين يحيطون بالعمل من المنتج، الكاتبة، المخرج والممثل السوري عابد فهد الذي شاركها البطولة وكان خلف موافقتها الأساسية على تقديم الدّور بعد أن إتّصل بها لأكثر من مرّة أثناء تواجدها في مصر وأقنعها بالموضوع وختمت حديثها في هذا السياق بتأكيدها على أن مأخذها الوحيد على العمل كان مساحة دور شخصية “ميرا” التي قدّمتها وهو الرأي الذي وافقتها عليه الكاتبة ريم حنّا.

سيرين عبد النور أكّدت أن الدّاعم الأكبر لها هو ربّ العالمين وبعده موهبتها التي أوصلتها إلى ما هي عليه اليوم من نجاح ونجومية على مدار 16 عاماً، كما وتحدّثت عن تجربتها ببرنامج “بلا حدود” وأضافت أن الظروف التي تحيط بنا تدفعها أحياناً للتفكير بزيارة معالج نفسي.

كشفت سيرين عبد النور للمرة الأولى أنها لا تعتبر نفسها إمرأة جميلة، تكره الرياضة وتحبّ إبتسامتها والهدوء، تخاف عدم الأمان، تهرب منها دموعها ولا تستطيع أن تمنعها من ذلك، تستاء من الشائعات التي قد يكون مفعولها سلبي على عائلتها وأكدت في النهاية أن متعة المتاهة تكون في الوصول وليس في الرحلة.

سيرين عبد النور وبعد غياب دخلت “متاهة” وفاء الكيلاني فكانت هي، على طبيعتها، صريحة، واضحة، حقيقية وطبيعية وافقها الجمهور على كل آرائها أو إختلف معها بوجهات النظر على بعضها أجمع كل المشاهدون على صدقها وشفافية شخصيتها فكانت حديث الصغير والكبير وكسب بحضورها البرنامج واحدة من أقوى الحلقات على الإطلاق.

بتجرد

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: