عالم الصحة معلومات عامة

الشخير.. يهدّد بموت مفاجئ!

SNORING

كم من شخص تذمّر من شخير من يشاركه غرفة نومه، وكم من حيلة لجأ إليها الشاخر أو المتذمّر في محاولة للحدّ من ذلك الصوت المزعج الذي يتسبّب بإرهاق أكّدته الأبحاث العلمية.

“من المستحيل النوم في الغرفة نفسها معه”. كثيراً ما تشكو نساء من شخير أزواجهن، فيما تقلّ نسبة الرجال المشتكين. والشخير الحاد، يترجم على شكل أصوات مزعجة في أوقات كثيرة، ترهق الآخر المستمع إليها.

الصوت المزعج ليس المشكلة الوحيدة هنا، فأحياناً كثيرة ينقطع نفس الشاخر للحظات قصيرة، الأمر الذي يضطر الشريك إلى هزّه بعنف ليستيقظ ويستعيد نفسه. ويُسأل عن علاج طبي للحد من تداعيات الشخير، خصوصاً أن أطباء متخصصين في أمراض الأنف والأذن والحنجرة حذّروا من احتمال ارتفاع الضغط بسبب الشخير لدرجة الوفاة المفاجئة.

يشرح الاختصاصي في الأنف والأذن والحنجرة الدكتور أنطوان نعمة لـ”العربي الجديد”، أن “الشخير يحدث نتيجة تضيّق في المجاري التنفسية العليا، ويمنع وصول قسم من الهواء المستنشق إلى الرئتين. وهو يؤدي إلى ارتجاف في سقف الحلق أو في البلعوم أو أعلى الحنجرة، الأمر الذي يُحدث أصواتاً مزعجة خلال النوم”.

وعن تداعيات الشخير، يقول نعمة إن “ليس كل من يعاني من الشخير يصاب بمضاعفات، لكن ثمة أنواعاً من الشخير المصحوب باضطراب في النوم أو بتوقف في التنفس المؤقت تحتاج إلى علاج سريع. أما الأسباب فمتعددة ومنها السمنة، وزيادة حجم الرقبة، وتضيّق المجاري التنفسية العليا بدءاً من رجوع الفك السفلي واللسان إلى الخلف حتى أعلى الحنجرة، والتقدم في السنّ، والتدخين، والكحول، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، وحساسية الأنف، وتضيّق الأنف أو انسداده، وزيادة في حجم اللوزتين، واللحمية، بالإضافة إلى أسباب أخرى”. ويلفت إلى أن الشخير يزداد عند الرجال أكثر من النساء، بحسب ما أشارت دراسات علمية أخيرة”.

ويتحدّث نعمة عن “حالات صحية تؤدي إلى زيادة قوة الشخير عند الإنسان. عندما يكبر على سبيل المثال، ترتخي العضلات خصوصاً في اللسان. ويزداد الأمر سوءاً عند الذين يعانون من البدانة، إذ تحدث ضغطاً على سقف الحلق وتضيّق مجاري الهواء. ولا ننسى الانكماش في عضلات الرقبة، خصوصاً هؤلاء الذين لديهم رقبة قصيرة المدى. إلى ذلك، يأتي تأثير الكحول والتدخين وقلة الرياضة أو الحركة البدنية. إلى ذلك، يزيد الشخير عند 15% من المصابين بالتهاب اللوزتين”.

في السياق نفسه، يقول نعمة إن “الإنسان قد يصاب أثناء النوم أحياناً بانقطاع في التنفس لمدة قصيرة جداً، خصوصاً من يكون شخيره قوياً. وهذا يؤدي في بعض الأحيان إلى ارتفاع في الضغط ورفة قلب إلى حدّ توقفه المفاجئ، فيتوفى الإنسان على الفور. من هنا ننصح من يصاب بأعراض ضيق تنفس أثناء الشخير، بضرورة استشارة الطبيب المختص بأسرع وقت، للخضوع إلى الفحوصات اللازمة وأبرزها قياس نسبة الأكسجين أثناء النوم”. يضيف: “كذلك قد نلجأ إلى زرع جهاز في القفص الصدري من أجل شد عصب اللسان حتى لا يرتخي أثناء النوم ويؤدي إلى الشخير، ولتجنّب أي آثار سلبية على الصحة في وقت لاحق”.

ويطمئن نعمة إلى أن ثمة “علاجات عديدة للشخير تختلف بحسب نوعه والمنطقة التي يصدر منها. ويأتي التشخيص بعد مراجعة طبيب الأنف والأذن والحنجرة وفحص كامل مع منظار للأنف والبلعوم”. لكنه يشدد على “وجوب علاج الحالات المرضية والسمنة أولاً قبل علاج الشخير، لأنه من الممكن تفاديه من خلال تخفيف الوزن”.

من جهتها، تقول الاختصاصية في أمراض الجهاز التنفسي الدكتورة ميرنا واكد لـ”العربي الجديد”، إن “من غير الضروري أن ينتهي الشخير الحاد إلى توقف في التنفس لدى الإنسان. كذلك، من غير الدقّة الجزم بأن الشخير يؤدي لدى المصابين بالحساسية إلى ضيق في التنفس”. تضيف أن “الشخير يرتفع في أكثر الأحيان عند المصاب بالبدانة والمدمن على التدخين والكحول. يُذكر أن ذلك قد يؤدي أحياناً قد إلى جلطات دماغية، من الممكن تفاديها من خلال فحوصات طبية لتحديد نسبة الأكسجين لدى المريض أثناء نومه في الليل”.

ولا تنسى واكد الإشارة إلى “الأطفال الذين يعانون من لحميات في الأنف أو التهاب في اللوزتين أو حتى المصابين بالسكري. تلك الحالات عوامل تزيد من الشخير، لكن عند معالجة السبب تخف تداعيات الشخير على الصحة”.

إلى ذلك، يحذّر الاختصاصي في طب العناية الفائقة الدكتور عبدو علم من “ضرورة عدم الاستخفاف بحدّة الشخير، إذ إنه قد يؤدي إلى مضاعفات صحية تصل إلى الإصابة بالفالج”. وينصح أي شخص مصاب بشخير قوي سواء في الليل أو أثناء النوم في النهار، “بالخضوع إلى فحص خاص لتحديد نسبة الأكسجين عند التنفس. وبالإمكان اللجوء إلى قناع طبي خاص يُثبّت على الأنف عندما النوم، كي لا يصاب الإنسان بضيق في التنفس”.

يوضح علم أنه “في حال كان الشخير يترافق مع توقف في التنفس المؤقت خلال النوم، فإن المرء سوف يشعر بتعب أثناء النهار وبصداع عند الصباح مع ضعف في التركيز. أما لدى الأطفال، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل في المدرسة نتيجة ضعف الانتباه والتركيز وشرود الذهن”.

(العربي الجديد)

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: