عالم الصحة مشاكل جسدية

ما لم يخبرك به أحد عن الولادة!

Childbirth-woman-594226

في هذا العصر وفي ظلّ غزو التكنولوجيا للعالم بأسره لم يعد من شيء مجهول إذ تنتشر المعارف والمعلومات كسرعة البرق. كما ويجد الإنسان أجوبة مفصّلة عن كل ما يرتاده من تساؤلات. وهذه هي الحال مع المرأة الحامل التي ما يلبث أن تعلم بحملها حتى تبدأ بالبحث عن كلّ ما يجول في بالها من أسئلة بدءًا من فترة التسعة أشهر من الحمل وصولًا إلى الولادة وما بعدها. غير أنّه قد تفوتك عزيزتي الحامل معرفة بعض المعلومات المتعلقة بالولادة والتي ربما لم يخبرك بها أحد من قبل، تعرّفي معنا عليها في هذا المقال من عائلتي:

ماذا تعرفين عن طرق الولادة؟

الدفع: لا تدرك كلّ النساء الحوامل أنّ الولادة الطبيعية قد تتطلب في معظم الأحيان عليهّن الدفع لفترة طويلة وربما لساعات كثيرة لا يخبرهنّ بها أطباؤهم في الكثير من الأوقات. لذا من المفيد جدًّا على كل امرأة حامل التسجيل في دورات تدريبية خاصّة بالحوامل تسمح لهنّ باختبار كافة المواقف ومعرفة كيفية التعامل مع كلّ منها.

مسكّنات الألم ليست مضمونة: لا تقلقي عزيزتي التي تفكرين في إجراء إبرة الظهر البيريدورال أثناء الولادة إذ إنّ الحالات التي تفشل فيها هذه الإبر بتسكين ألم الولادة ضئيلة جدًّا. وغالبًا ما يعود ذلك إلى عدم وصول المخدّر إلى كيس الجافية بسبب عملية جراحية او ندبة سابقة.

يتغير شكل المهبل بعد الولادة الطبيعية: لا تتفاجأي عزيزتي بتغيّر شكل المنطقة التناساية قليلًا لديك بعد الولادة الطبييعية بالإضافة إلى شعورك بالألم لفترة في المهبل من أثر الشدّ الذي حدث في هذه المنطقة أثناء الولادة.

الغازات أثناء الولادة: تزداد الغازات في الأشهر المتقدمة من الحمل وقد يؤدي الدفع بشكل قوي أثناء الولادة إلى إطلاق الريح، لكن لا تقلقي عزيزتي فلن تشعري بالحرج أبدًا لأّن همّك الأوحد حينها سيكون رؤية طفلك بين يديك.

فقدان الدم بعد الولادة: قد لا يخبرك أحد أنّ نزيف ما بعد الولادة يحدث خلال الساعات ال24 الأولى التي تلي الولادة وتستمرّ فترة 6 أسابيع اما غزارة هذا النزيف فيختلف من امرأة إلى أخرى.

قد تشعرين بالألم أثناء الرضاعة: إلّا أنّ الأمر ليس محتّم عزيزتي إذ إنّ الألم أثناء الرضاعة يختلف من امرأة لأخرى فمنهنّ من لا يشعرن بأي ألم أثناء هذه العملية ومنهنّ من يختبرنه مرارًا لذا انتظري لكي تكتشفي أي نوع من المرضعات أنت!

أنت قوية أكثر مما تتوقعين: تساعدك هذه التجربة على معرفة أنّك كائن قوي إلى أقصى الدرجات إذ ما من مخلوق قادر على تحمّل ما تمرّ به المرأة أثناء مخاضها وولادة طفلها من صعوبات وأوجاع إلّا أنّك ستتخطينها بكلّ صلابة وقوة!

(عائلتي)

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: