أزياء المشاهير عالم الموضة

مجموعة لانفان النسائية لربيع وصيف 2016  “MANIFESTO”

“بدأتُ العمل على معرض صور لانفان الجديد في “ميزون أوروبيين دو لا فوتوغرافي”

(Maison Européenne de la Photographie)

منذ أشهر قليلة. عنوان هذا المعرض هو

MANIFESTO،

والمشتق من اللاتينية ويعني أيدي

(mani)

والحقيقة

(festus)،

لقد تأثرت كثيراً بهاتين الكلمتين القويتين. شعرت بتلك الحاجة الملحة للعودة إلى حقيقة، نقاء وجوهر عملي كمصمم أزياء. خلال التحضير لهذا المعرض، راجعت آلاف صور “التوال”

(toiles)

من أعمالي السابقة في لافان. “التوال” هي النماذج الأولى للملابس حيث تبدأ الأحلام بالتحول إلى حقيقة… نقطة البداية لعملية تصميم طويلة. تُظهر “التوال” العمل اليدوي واللمسة الإنسانية على الجسد، حقيقة مهنتنا – الحدس، العاطفة والحلم. كان هذا نقطة البداية في مجموعتي. أردت إعادة استكشاف جمال وأهمية عملية التصميم أكثر من أزياء جاهزة ورائعة على خشبة العرض.

لكن الحقيقة اليوم هي ما نراه أيضاً في عالم من السرعات القصوى مع مجموعات لا متناهية تتم مشاهدتها على شاشات الهواتف المتحركة ببضع نقرات. يمكننا ببساطة أن ننقر لمحو صورة والانتقال إلى التالية في بضع ثوانٍ فقط. على الملابس أن “تصرخ” على الشاشة لتلفت انتباه المُشاهد. وما هو اليوم أكثر أهمية، هو كيف تظهر في الصورة أو كيف تبدو على الجسم؟ شعرت بالحاجة إلى استكشاف هاتين الحقيقتين المتطرفتين في عالم أزياء اليوم.” ألبير ألباز عن عملية التصميم. في تحية إلى المشاعر التي تعطيها عملية صناعة الملابس والتصاميم ثلاثية الأبعاد اليدوية، يأخذنا ألبير إلى مشغله في باريس، معطياً الانطباع بحضور جلسة تجربة قياس، أي أنه جزء من العملية. تُركت القطع من دون انتهاء العمل عليها، وما زالت ظاهرة عليها علامات يدوية للإنسان: درزات تثبيت

(basting stitches)

مع خيوط متدلية، أطراف غير مشغولة مع قماش “كاليكو”

(calico)

يبدو كجزء من قطعة الأزياء المنتهي العمل عليها. المجموعة هي عن قصد بالأسود والأبيض للتشديد على نقاء التصميم، لإظهار كل التفاصيل، والأشكال الطولية كملابس نهارية عصرية لسيدات اليوم. يَفتتح عرضَ الأزياء قميص بالأبيض الناصع وبنطلون بالأسود كعلامة للعودة إلى الجزء الأكثر ضرورة في خزانة أزياء النساء.

فساتين “للجسم”. هنا يكشف المصمم عن الفساتين “الجذابة” – إنها نسخة تتمتع بشعبية واسعة تستطيع جميع السيدات ارتداءها. يبتكر كورسيهات

(corsets)

بلون الجسم التي “يُركِّب” عليها الفستان، في عمل شاعري بالأقمشة يعطي صورة وهمية لفستان مفتوح كثيراً عند الصدر أو الظهر – موحياً بشيء من الإغراء والجرأة. يتساءل ألبير عن ظاهرة الفساتين مقابل الجسم على السجادة الحمراء: “عندما أنظر إلى السجادة الحمراء، أرى أجساداً أكثر من الفساتين. هل أصبح الجسم الفستان الجديد؟ ما هو دورنا كمصممي أزياء؟ الكشف عن الجسم أو تغطية الجسم؟

أقصى أنوثة. الاحتفال بالأنوثة الفائقة في جميع مظاهرها وأشكالها في انفجار من الألوان ولمسات التزيين ربطة الفراشة من الساتان. كشاكش مبالغ بها من ساتان الدوقة

(duchess satins)

اللامع بالبنفسجي والأزرق السماوي مع صورة وهمية جذابة لدانتيل يغطي الظهر. زُيّنت الفساتين ذات الشكل المستقيم واللون الأخضر الياقوتي والبرتقالي الحار مع درزات متعددة بربطة الفراشة من الساتان بلون سكرّي مع بكلة من الكريستال على شكل قلب. تواصل ربطة الفراشة، أعلى رمز للأنوثة، إضافة المزيد من التألق إلى جاكيت التوكسيدو السوداء بتصميمها الحاد والمنظم من الغاباردين مع تنورة ميني

(mini)

مقصَّرة من ساتان الدوقة باللون الأزرق السماوي. تٌركت الألوان المتفجرة لمجموعات “الترتر”

(sequin)

المطرّز يدوياً على أقمشة الشيفون، التول، الساتان وقطن “كاليكو” مكشوفة عن قصد لتعطي انطباعاً بأن العمل عليها ليس منتهياً بعد… وضعت جميعها مع بعضها في طبقات بألوان متضاربة. بداية مفاجئة مع ستة فساتين “بجعة”

(swan dresses)

باللون الأسود في أكثر الأقمشة كلاسيكية وأنوثة… دانتيل “الغيبور”

(guipure)،

دانتيل “الشانتيي”

(Chantilly)،

ساتان الدوقة والتيفتا، تم ارداؤها كلها مع باليرينا “بطيّات”

(draped)

سوداء جديدة. هنا، يعود ألبير ألباز مرة أخرى لاستكشاف الأبعاد الثلاثة وعملية صناعة الأزياء.

“المميز” من لانفان. لحظة من الأناقة الكاملة. مرة أخرى يشكك ألبير بدور المصمم: التطور من خيّاط إلى مدير إبداع فني وفي النهاية إلى “صانع الصورة”. “علينا أن نبتكر صورة تحدث ضجة وتبيع الحقائب، الأحذية، العطور والأكسسوارات. لا يتعلق الأمر دائماً بالجسم بل بالصورة، السرعة، التقنية…” مع تشابك التراث، التقنية والطابع العصري يأخذ مصمم الأزياء الأشكال المألوفة ويحوّلها، مضيفاً إليها الطبعات، الأقمشة والتطريز، مبتكراً أحجام ثلاثية الأبعاد. تفيض المعاطف مع قبعات

(Parkas)،

قمصان تي – شيرت والكنزات بطبعات حصرية مرحة وعالية الحيوية، على أقمشة الجاكار، الحرير اللامع إلى الكريب من الحرير والرموز – كل شيء من شعار لانفان الأم والابنة من تصميم بول إيريب إلى قوارير عطر “أربيج”

(Arpège)،

الخطوط من اللآلئ إلى الكعوب العالية والرفيعة، حقيبة اليد “لانفان هابي”

(Lanvin Happy)

إلى العنوان الأسطوري في “فوبر سانت اونوريه”

(Faubourg-Saint-Honoré).

LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_ LANVIN Ready to wear spring summer 2016 PARIS october 2015_

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: