إذا كنت من عشاق النميمة مع أصدقائك، فتزف إليك الأبحاث الطبية الحديثة حقيقة طبية سارة مفادها أن “النميمة” تعد مراً مفيداً لصحتك. وأوضح الباحثون أن مسؤولية الحفاظ على سر ما، لا تلقى فحسب بالكثير من التبعات والضغوط النفسية والعاطفية على الشخص، بل بالأضرار المالية، فالحفاظ على سرية المعلومات تماثل تأثير حمل الأوزان المادية ويمكن أن تستنزف طاقة الإنسان.

 وأشار مايكل سليبيان أستاذ مساعد بجامعة كولومبيا الأمريكية، إلى أن تحمل مسؤولية إخفاء سر يجعلك متوتراً وقلقاً بشكل مستمر، مضيفاً أن أعباء السرية يمكن أن يجعل الأشياء من حول الإنسان تبدو أكثر صعوبة، لتصبح أقل حماساً لمواجهة هذه التحديات لتخفض كفاءة أدائك.

وقام العلماء بإجراء سلسلة من التجارب لتقييم الأثر للاحتفاظ بالأسرار وقدرة الشخص على التحكم فيها . وخلافاً للافتراض بأن المرأة لا يمكن أن تنتظر دقائق للكشف عن الأسرار، فقد وجد أن الرجال هم الأكثر سرعة في كشف الأسرار والبوح بها، وذلك بفضل وسائل الإعلام الاجتماعية، فلم يعد الرجل بحاجة إلى الانتظار لرؤية أقرانه في النادى أو صالة الألعاب الرياضية وتبادل الأسرار فى غضون ثلاث ساعات من معرفتهم بهذه الأسرار.

 يأتى ذلك فى الوقت الذي اعترف فيه مجموعة من الرجال المشاركين فى الدراسة بتسريب الأسرار فى غضون دقائق من معرفتهم لها، في مقابل أحتفاظ النساء بالأسرار لنحو ثلاث ساعات ونصف قبل إفشائها.

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: