عالم المنوعات متفرقات

فنادق هيلتون في بيروت تحتفل بساعة الأرض وبالتزامها العيش بطريقة مستدامة

انضمت فنادق هيلتون في بيروت إلى مجموعة فنادق ومنتجعات هيلتون حول العالم لحماية كوكب الأرض عبر مشاركتها في “ساعة الأرض 2015” من خلال عدد من المشاريع المبتكرة. لمدّة ساعة كاملة، أُطفئت الأضواء الخارجية للفندق وتلك الداخلية في وقت خُفضّت الاضاءة في الممرّات، والمطاعم والبهو إلى حدّها الأدنى. في موازاة ذلك، أُضيئت الشموع على شكل حرف “H”، شعار فنادق هيلتون و60+ شعار ساعة الأرض.

جرى الاحتفال بهذا الحدث من  8:30 إلى 9:30 مساءً يوم السبت 28  آذار 2015 في فنادق هيلتون بيروت التي انضمت إلى مئات فنادق هيلتون العالمية التي تدير وتمتلك أكثر من 4300 فندقاً حول العالم، لترتبط مرة أخرى  مع الضيوف والنزلاء للتعبير عن التزامهم بالعيش في بيئة مستدامة.

في هذا السياق، علّق المدير العام لفنادق هيلتون في بيروت، هيلتون بيروت حبتور غراند وهيلتون بيروت ميتروبوليتان بالاس، نايف زريقات، قائلاً: “احتفالنا بساعة الأرض هو إحدى الوسائل العديدة التي نظهر من خلالها التزامنا بالمحافظة على المياه والطاقة والتعامل السليم مع النفايات اليوميّة، ونحن نشجع ضيوفنا وجيراننا للانضمام إلينا في دعم هذه المبادرة العالمية.”

 تجدر الاشارة الى أن المشاركة في ساعة الأرض هو جزء من التزام فنادق هيلتون حول العالم بالعيش بطريقة مستدامة، وهي إحدى الركائز الأربعة لاستراتيجية المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة الخاصة بالشركة Travel with Purpose. وفي عام 2014، حصلت هيلتون العالمية على شهادة آيزو 50001 لإدارتها للطاقة في فنادقها العالمية من خلال الترقية إلى نظامLightStay، والذي هو نظام طورته هيلتون العالمية لقياس وتحليل أداء الاستدامة عبر فنادقها حول العالم ويتوافق مع معايير شهادات آيزو الأخرى على نطاق المنظومة وهي آيزو 9001 و14001.

وقد صمم الصندوق العالمي لصون الطبيعة WWF الفكرة الأصلية لساعة الأرض عام 2007 خلال اجتماع عقد في هيلتون سيدني. ولهيلتون العالمية تاريخ طويل في دعم هذا الحدث.
وهو وسيلة للأفراد والشركات لإظهار كيف أن الخطوات اليومية البسيطة يمكن أن يكون لها الأثر الكبير في التصدّي للتغيرات المناخية. وعندما انطلقت هذه الحملة في سيدني بأستراليا، أطفأ أكثر من مليوني شخص الأنوار لمدة ساعة، ما خفّض من استهلاك الطاقة في المدينة  لأكثر من 10%. وبحلول 2008 أصبحت المبادرة حركة عالمية مع مشاركة أكثر من 50 مليون شخص، وهي اليوم أكبر حركة بيئية شعبية في العالم مع مشاركة أكثر من 7000 مدينة في 162 دولة، ومئات الملايين من الناس عبر القارات الخمس. ويركز موضوع هذا العام على التغير المناخي، الذي هو أحد أكبر التحديات البيئية التي يواجهها كوكبنا اليوم.

1

2

 

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: