توجت الشابة الكولومبية باولينا فيغا ملكة لجمال الكون لعام 2014 في المسابقة التي أجريت يوم 26 يناير/كانون الثاني 2015 في ولاية ميامي على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية

وتفوقت الحسناء الكولومبية في هذه المسابقة على 87 شابة مثلن بلادهن من مشارق الأرض ومغاربها. وبحصولها على تاج الجمال الكوني قدمت باولينا هدية قيمة لنفسها بعيد ميلادها الـ 22، إذ أنها ولدت في 15 يناير/كانون الثاني 1993

دخلت باولينا فيغا عالم الأزياء والموضة منذ طفولتها، إذ شاركت للمرة الأولى في عرض أزياء وهي في الثامنة من عمرها. يبلغ طول باولينا فيغا 175 سم، وهي تتحدث اللغة الإنكليزية بطلاقة إضافة إلى لغتها الأم الإسبانية، كما أنها ملمة بشيء من الفرنسية، وتتلقى تعليمها في كلية الإدارة بجامعة بوغوتا، ولديها 4 شقيقات و3 أشقاء

وحصلت الحسناء الفائزة باللقب على تاج ثمين مرصع بالألماس وغيره من الأحجار الكريمة، يقدر ثمنه بـ 300 ألف دولار أمريكي، تم إعداده بتصميم جديد من قِبل شركة “Diamonds International Corporation”

التشيكية المعروفة في هذا المجال، كما حصلت على حق الإقامة مجانا لمدة عام كامل في نيويورك

وتقتضي شروط مسابقة “ملكة جمال الكون” أن تشارك الفائزة بالتاج في أعمال خيرية باسم الجهة المنظمة للمسابقة، وفق قواعد هذه المسابقة التي يشرف على تنظيمها الثري الأمريكي دونالد ترامب

وبفوزها باللقب الأول لهذه المسابقة سجلت الكولومبية باولينا فيغا اسمها كثاني ممثلة لبلادها تضع تاج “ملكة جمال الكون” على رأسها، وذلك بعد مرور قرابة 60 عاما على فوز أول كولومبية في هذه المسابقة، وهي لوس مارينا سولاغا في عام 1958، لتصبح كولومبيا ثاني بلد لاتيني في قمة منصة الشرف في هذه المنافسة، بعد بيرو التي فازت ممثلتها غلاديس زيندر بالتاج في عام 1957

  miss uni 4  miss uni 2

miss uni 3 miss uni 1

US-MISS UNIVERSE-2015

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: