عالم الصحة عالم المنوعات نصائح مفيدة

ما هي اسباب الخجل من الناس ؟ وكيف تعالجها؟

الكثير من الأشخاص يشعرون بخجل في بعض الأمور وفي بعض مراحل حياتهم، فكيف تستطيع التغلب على الخجل؟ ومع أن الخجل شيء طبيعي إلا انه قد يصبح مشكلة جدية إذا زاد عن حده،  فهذه المراحل التي قد تساعدك على التغلب على الخجل.
يتخيل الكثير منا انه مشكله عند الكبار ولكن المشكلة الحقيقية أنه ينشأ مع الطفل ويكبر معه، فإذا أزلنا تللك المشكلة منذ الصغر سنجد سهولة وعدم تواجد أى مشكلة مع الخجل فى الكبر.

الخجل

وهناك عدة أسباب تدفع الشخص للخجل وهي:

1- أسباب وراثية: حيث يظهر على بعض الأطفال الخجل الشديد من الصغر لدى مقابلتهم للغرباء أو تعرضهم لمواقف غير مألوفة لديهم.

2- أسباب بيولوجية: حيث إن فسيولوجية الدماغ عند الصغار تهيؤهم للاستجابة لظاهرة الخجل.

3- أسباب بيئية: ومنها أسباب تتولد في البيت أو المدرسة لتصيب الطفل بالخجل.

4- أسباب صحية: ومنها النقص في تغذية الحامل أو إصابتها بالإرهاق الجسماني والاضطرابات النفسية مما يترك أثره على الجهاز العصبي للجنين الذي يبدأ في التكوين والنمو خلال الأسبوع السادس من بداية الحمل.

علاج الخجل:

إذا كان الخجل لا يعتبر من الأمراض العضوية وبالتالي لا علاج له بالعقاقير الطبية إلا أن هناك بعض الوسائل للتغلب على الخجل يمكن تحديدها من خلال معرفة العوامل التى تتسبب بالإصابة بظاهرة الخجل ومعظمها من العوارض البيئية وهي:

1- عدم قلق الأم الزائد على الطفل ومراقبة تصرفاته بشدة خشية عليه من أي تصرف مما يسبب عدم انطلاقه ومنعه من التمتع باللعب والجري ويبقى منطويا.

2- الابتعاد بالطفل عن المخاوف وعدم الشعور بالأمان الذي يصيبه بسبب المشادات والعراك المستمرين بين الأم والأب.

3- عدم تفضيل الشقيق المتفوق على الطفل أو مدح شقيقة وإهماله وحتى مدحه شخصيا على حسن تصرفه وذكائه أمام الآخرين مما قد يسبب له حرجا والشعوربالخجل.

4- عدم القسوة على الطفل لدى ارتكابه خطأ ما مما يؤدي الى شعوره بالنقص.

5- عدم إشعار الطفل بالنقص بسبب وجود عيب خلقي دائم أو مؤقت كالتأتأه بالتكلم وغيرها.

وسائل العلاج:

1- التدرج في معاملة الطفل وإغداق الحنان عليه.

2- تعريف الطفل على عدد كبير من الناس على اختلاف أشكالهم تحضيرا لاندماج في الحياة الاجتماعية واختلاطه مع الآخرين.

3- منح الطفل الثقة في النفس من خلال تشجيعة عندما يؤدي ما يسبب ذلك وعدم إجباره على القيام بما لا يريده.

4- عدم انتقاد تصرفاته أمام الآخرين أو وصفه بأي صفة سلبية وخاصة أمام أقرانه.

5- مساعدته نفسيا للتغلب على العيوب الخلقية المؤقته كالتأتأة وغيرها. وتشجيعة للتكيف مع المجتمع دون أي خجل من أي عيب خلقي دائم. هكذا سينمو  على طباع وصفات معينة  ويتعامل مع الواقع بكل سهولة بدون أى خجل ..

بعض النصائح :

1- انظر الأفضل فيك فأحد الطرق لتكريس الثقة بالنفس هو التوجه إلى الأشياء الحسنة في الذات والتقليل من تأنيب الذات.

2- خفف من مخاوف رد فعلك من خلال تصور أسوأ ما قد يحصل، إذا قصدت أحداً وقال لك ” لا ” أو تركك وانصرف فلا تسهب في التفكير في هذه الرفض وتبالغ في معانيه فكل منا يُرفض بطريقة أو بأخرى. 3- انظر وتعلَّم مراقبة الأصدقاء أو حتى الغرباء غير الخجولين طريقة جيدة لتعلُّم بعض التلميحات الأولية.

4- اشعر بإيجابية تجاه نفسك، ولا تجعل نفسك تشعر بالإحباط وتمتع بوقتك وتذكَّر أن الهدف الحقيقي أن تجد شخصاً يحبك على ما أنت عليه.

ثقف نفسك

About the author

Editor Aalamoki

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: