على الرغم من كل كل الظروف السيئة التي يمر بها لبنان، وبرغم تحذيرات السفر الصادرة ضد هذا البلد في الآونة الأخيرة، فقد نجح لبنان في إدراج إسمه هذا الأسبوع على لائحة “Huffington Post” التي تضم تسعة أماكن يجب زيارتها قبل أن تموت.

وقد تم إدراج لبنان بالإضافة إلى كل من لندن، “سانتوريني” في اليونان، غوادالوبي، الدانمارك، بورا بورا، إيطاليا، إسكتلندا، وجزر هاواي ضمن ترتيب عشوائي، فكان لبنان البلد العربي الوحيد على اللائحة.

وهذا دليل واضح على مدى جمال لبنان وأهميته كبلد سياحي، لما يتمتع به من شعبية كبيرة لدى عشاق السفر.

وقد أشارت صحيفة «هافنغتون بوست» الى خصائص لبنان السياحية المميزة لا سيما جماله الطبيعي وشعبه المرح وتاريخه وموقعه الجغرافي حيث يشعر السائح بفرح الحياة ويتعلم من الشعب اللبناني الذي عانى طوال ثلاثين سنة من الحرب الاهلية كيفية التعلق بالارض وحب البقاء والعيش كل يوم بيومه وتخصيص نسبة من مدخوله للنقاهة والتسلية التي تكفل ازالة حال الضغط والتشنج التي يتعرض لها يوميا. واشارت الصحيفة الى اهمية المناخ والطبيعة الخلابة التي تؤثر حكما على نفوس اللبنانيين ان على شواطئ البحر او في الجبال القريبة. ولم تغفل الاشارة الى اهمية «المطبخ اللبناني» الذي يبقى في ذاكرة كل من يزوره ويتذوق اطباقه الشهية.

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: