تجنّبي هذه العادات السيئة التي نقوم بها في حياتنا اليومية بدون أن ننتبه إلى مدى تأثيرها السلبي علينا. إليك أهم هذه العادات:

الإسمرار:
كلنا نحب المجاملات التي نسمعها حول لوننا الذهبي الجميل، وبخاصة خلال فصل الصيف، لكن الأشعة فوق البنفسجية التي تساهم في اسمرار بشرتك هي نفسها التي تُحدِث أضراراً في الحمض النووي للخلايا وتؤدّي أخيراً إلى الميلانوما القاتل. لذلك، عليك تجنّب التعرّض المفرط للشمس، ولا تنسي أن تستعملي الكريمات الواقية من الشمس والتي تحتوي على فيتامينات A و C.

قضم الأظافر:
من خلال قضم الأظافر، فإننا نعرّض المنطقة المستهدفة للعدوى ويمكن لأسنانك أن تصاب بالدمار والأذى. كما وأن هذه العادة هي سبب رئيسي في نمو الجراثيم على أصابعك ويديك وفمك أيضاً. يمكنك استبدال هذه العادة بمضغ العلكة التي تساعدك على تشغيل فمك.

مشاهدة التلفزيون قبل النوم:
على عكس ما يظن البعض بأن التلفزيون وسيلة للاسترخاء قبل الخلود إلى النوم، إلا أن البرامج التلفزيونية والإعلانات تعمل على تحفيز المشاهد. أما الضوء الناتج من الشاشة فهو يعبث بساعة جسمك البيولوجية. يمكنك استبدال التلفزيون بقراءة كتاب تحبينه، وستلاحظين أن ذلك سيحسّن طريقة نومك كثيراً.

فقئ بثور الوجه:
ينتج عن هذه العادة السيئة إلتهاب المنطقة ودخول البكتيريا إلى عمق البشرة، لتزيد من احتمال الإصابة بالعدوى والندبات.

الوجبات السريعة:
سيطري قدر المستطاع على الكمية التي تتناولينها من الوجبات السريعة، لأنها سبب أساسي في البدانة وارتفاع معدل الكولسترول السيئ والسكري. يمكنك استبدال السناكات الغنية بالسعرات الحرارية بالمكسّرات النيئة التي تحمي قلبك.

استعمال الخلوي في الحمام:
لا تستعملي الخلوي أبداً في الحمام، إذ أن هذا الأخير هو المكان الأنسب لانتشار الجراثيم التي ستصل إلى الشاشة وتسبب بتلوث أصابيعك بعد غسل يديك.

الإكثار من الكحول:
إن كثرة الكحول قد تدمّر الكبد الذي يلعب دور رئيسي في طرد السموم من الجسم. وقد ثبت أن القهوة فعالة في حمايته، لذلك يمكنك شربها بين الوقت والآخر.

التدخين:
التدخين من أخطر العادات وأكثرها ضرراً على صحتنا. لذلك، يجب أن تقومي بنشاطات مختلفة خلال النهار تلهيك عن هذه العادة مثل التنزه قليلاً، التسوّق، القيام بالتمارين الرياضية…

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: