معلومات عامة نصائح مفيدة

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

العناد ظاهر معروفة في سلوك بعض الأطفال، حيث يرفض الطفل ما يطلب منه أهله أو يصر على القيام بتصرف ما. ويتميز العناد بالإصرار وعدم التراجع حتى في حالة الإكراه، ويحدث لمدة قصيرة وعابرة أو يكون نمطاً متواصلاً يحدّد شخصية الطفل.

لا تظهر مؤشرات العناد قبل بلوغ الطفل عامه الثاني، إذ يكون آنذاك متّكلاً بالكامل على مساعدة والدته التي تلبي كل احتياجاته.

أسباب العناد:

– أوامر الكبار: التي قد تكون في بعض الأحيان غير مناسبة للواقع، مما يدفع الطفل إلى العناد كرد فعل للقمع الأبوي.

– التدخّل بصفة مستمرّة من جانب الآباء: فالطفل يرفض اللهجة الجافة، ويفضل التعامل اللطيف والهادئ، فيلجأ إلى العناد مع محاولات تقييد حركته، ومنعه من مزاولة ما يرغب به دون محاولة إقناعه.

الإتّكالية: قد يظهر الطفل العناد كردّ فعل على اعتماده الزائد على أمه، أو على المربّية أو الخادمة.

– الدعم والاستجابة لسلوك العناد: إن تلبية مطالب الطفل ورغباته نتيجة ممارسته العناد، تعلّمه سلوك العناد وتدعمه، ويصبح أحد الأساليب التي تمكّنه من تحقيق أهدافه ورغباته.

كيف تتعاملين مع الطفل العنيد؟

– البعد عن إرغام الطفل على الطاعة، واللجوء إلى المعاملة اللينة والمرونة في الموقف. يمكن أن نستجيب لما يريد الطفل، ما دام تحقيق رغبته لن يسبب أي ضرر، وما دامت هذه الرغبة في حدود المقبول.

– شغل الطفل بشيء آخر والتمويه عليه إذا كان صغيراً، ومناقشته والتفاهم معه إذا كان كبيراً.

– الحوار الهادئ المقنع وغير المؤجل هو من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد، حيث إن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق يُشعر الطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق.

– العقاب عند حصول العناد مباشرةً، بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع هذا الطفل بالذات، لكن الأهم ألا تستخدمي أسلوب الضرب والشتائم، فإنها لن يجدي نفعاً، بل ممكن أن يشعره بالإهانة والانكسار.

– عدم صياغة طلباتنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض، لأن ذلك يفتح له المجال لعدم الاستجابة والعناد.

– عدم وصفه بالعناد على مسمع منه، أو مقارنته بأطفال آخرين قائلين: إنهم ليسوا عنيدين مثلك.

– إمدحي طفلك عندما يقوم بسلوك حسن، وكوني واقعية في طلباتك.

إن التعامل مع الطفل العنيد ليس بالأمر السهل أبداً، فهو يتطلب الكثير من الصبر والحكمة والتروّي، وعدم الاستسلام للأمر الواقع.

t1larg.angry_.boy_.thinkstock

About the author

Jihane Habchy

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: