غير مصنف معلومات عامة

هل تسامحين بعد الخيانة؟

نظراً لحسّها المرهف ولعاطفيّتها، أكثر الأشياء التي يصعب على امرأة تعرّضت للخيانة تقبّلها، هي حين تشعر بالغباء والسذاجة لتصديق الأعذار التي أوهمها بها زوجها تبريراً لانشغاله و لغيابه المتلاحق لفترات طويلة. كما تشعر بالطّعنة الحقيقية حين تتخيّل أن أخرى احتلّت مكانتها، في قلب زوجها وأفكاره وحتّى في سيارته!

وهنا تنقسم ردّات فعل النّساء بين اثنين، فمنهنّ اللواتي يفضّلن السّكوت على الجرح اكراماً لما تمثّله لهنّ العائلة والبيت والأولاد فيما لا تستطيع الاخريات اجتياز الصّدمة ويفضّلن الاكمال بمفردهنّ…

ولكن أهمّ ما يجدر بك البحث فيه، هي الأسباب التي دفعت بزوجك الى التّفتيش عن أخرى خارج اطار علاقتكما من دون أن ترمي بثقل الذّنب عليك، فحتّى لو كان اهمالك لنفسك أو له من الأسباب الحقيقية الكامنة وراء ذلك فلا تتحمّلين المسؤولية بمفردك، إذ كان يجدر به مفاتحتك بالأمر ومناقشته معك من خلال طرح مشكلة ابتعادكما عن بعضكما والفتور الذي يطغى على علاقتكما في حال وُجد. ففي بعض الحالات تكون الخيانة مؤشّراً مؤلماً عن انهيار العلاقكة واستحال استمراريّتها فيما تكون في بعضها الآخر صفعةً قد تعيد للعلاقة بريقها، لا تقطعي الأمل!
فإذا اقنعك اعتذاره، وشعرت بعمق الحبّ الذي يجمع بينكما وهو الكفيل بمساعدتك على اجتياز صعوبة المرحلة، لا تترددّي في انقاذ حبّك واعطاء زواجك فرصةً ثانية. ولكن اذا اتّخذت هذا القرار عليك أن تكوني على قدره؛ أي أن تتناسي غلطة زوجك وفتح صفحة جديدة من دون الوقوع في فخّ الغيرة المدمّرة!

(yasmina.com)angry-girlfriend-900-600-06-11-12

About the author

Jihane Habchy

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: