1) تناول وجبات متعددة وصغيرة

انتبه أنك عندما تمتنع عن تناول الطعام لساعات طويلة، فأنت تصل إلى حالة شديدة من الجوع يتم بعدها استهلاك كمية كبيرة من الطعام تسبب تمددا في جدار المعدة وزيادة في سعتها. أما عندما تقسم طعامك إلى ثلاث وجبات رئيسية وثلاث وجبات خفيفة، فأنت بهذا تضمن عدم استهلاك كميات كبيرة من الطعام في آن واحد، فتبدأ المعدة بالتقلص ويبدأ شعورك بالشبع لدى تناولك كميات أقل من الطعام. ينصح بالحفاظ على تباعد زمني يعادل ساعتين أو ثلاث بين الوجبة والوجبة التي تليها. فمثلا يمكن استهلاك وجبة الفطور الساعة التاسعة صباحا، تليها وجبة خفيفة الساعة الحادية عشرة صباحا، ثم وجبة الغذاء الساعة الثانية من بعد الظهر، ووجبة خفيفة الرابعة والنصف من بعد الظهر، وجبة العشاء الساعة السابعة مساء، ووجبة ليلية صغيرة الساعة التاسعة أو العاشرة ليلا.

2) تجنّب التخمة

للشبع درجات عديدة تتراوح بين الشعور المريح بالشبع والذي بإمكان المرء فيه أن يستهلك المزيد من الطعام لكنه يتوقف عن تناوله بسبب شعوره بالارتياح، وبين الشعور بالتخمة والشبع المزعج الذي لا يتمكن فيه الشخص من الحراك أو التنفس بسهولة، فيشعر بالخمول والتعب والحاجة إلى النوم أو التقيء. وبين هاتين الحالتين درجات كثيرة أخرى من الشبع يختلف الشعور بها من شخص لآخر. من المهم الانتباه إلى الشعور بالشبع اثناء تناول الطعام، التوقف عن استهلاك الطعام عند الوصول إلى درجة مريحة من الشبع، والامتناع عن استهلاك كميات كبيرة تؤدي إلى التخمة وتمدد في جدار المعدة.

3) أمضغ طعامك جيدا

لا بد أنك لاحظت أنك عندما تأكل الطعام بسرعة فأنك تستهلك سعرات حرارية أعلى وتصل إلى درجة غير مريحة من الشبع. تشير الدراسات أن تناول الطعام ببطىء يتسبب باستهلاك كمية أقل من الطعام وبانخفاض في مستوى السعرات الحرارية المستهلكة بمعدّل 130 سعر حراري أقل للوجبة. هذا بالإضافة إلى أن المضغ الجيد يزيد من درجة الاستمتاع بالطعام ويسهّل عملية الهضم فلا يمكث الطعام في المعدة طويلا، فتبدأ بالتقلّص التدريجي.

4) قلل من الأغذية الغنية بالدهون

عندما تستهلك حلويات أو أطعمة مقلية، تقل سرعة تفريغ الطعام من المعدة بسبب وجود كمية عالية من الدهون التي تستغرق وقتا أطول للهضم. وبهذا، فإن جدار المعدة يتمدد لفترات أطول فتزيد سعة المعدة على مدار الأيام. ولهذا، إذا قررت تناول الأغذية الدهنية، فيجدر استهلاكها بكميات قليلة كي يتم هضمها بشكل أسرع.

5) أكثر من الخضروات والأطعمة الغنية بالألياف

بالإضافة إلى أن الخضروات فقيرة بالسعرات الحرارية، الا أنها تهضم بسرعة في المعدة وسرعان ما يتم تفريغها ليعود جدار المعدة إلى وضعه الطبيعي. من المهم تناول كمية كافية من الخضروات في الوجبات الغذائية. أما بالنسبة للأغذية الغنية بالألياف الغذائية مثل البقوليات والحبوب الكاملة، فإنها تساعد على الشعور بالشبع واستهلاك كمية أقل من الطعام والسعرات الحرارية، فتمنع بذلك تمدد جدار المعدة وتقل سعتها بالتدريج.

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: