عالم المنوعات

هل عليك حمل طفلك دائماً؟

قبل بلوغ الطفل سنواته الثلاثة يعتاد على حمل أمّه له ويبكي في حال طلبت منه السير، ولكن هذا ما يتعبها ويقلقها خصوصاً أنها ترغب في أن يستقلّ ويتعلّم السير بمفرده.

إذا واجهت هذه المشكلة، إليك هذه الخطوات التي تسهّل مهمّتك:

1– إفرحي وتمتعي بحمله: لا شكّ في أنّ بكاء الطفل المستمرّ ورغبته في حملك له تتعبك وتشعرك بالارهاق، ولكن هذه اللحظة المتعبة أحياناً هي من أجمل اللحظات التي تمرّين في علاقتك بطفلك. لذلك، يدعوك الاختصاصيين الى الفرح في هذه المرحلة قدر الامكان لانه متى كبر طفلك وإستقلّ، ستشتاقين الى حمله.

2– شجعيه على الاستقلالية: في مرحلة معينة يكون عليك تشجيع طفلك وتحفيزه على الاستقلالية، فإذا عرض السير بمفرده شجّعيه وإفسحي له المجال في ذلك. كذلك، ساعديه في المراحل الاولى من سيره على التنقل بين أرجاء المنزل وحفزيه على ذلك عن طريق بعض الألعاب.

3– إبتكار الألعاب: لتشجيع طفلك على السير بمفرده عليك أن تكوني خلاقة وتعلميه السير عن طريق إبتكار الألعاب التي تعجبه، أو مثلاُ من خلال وضع موسيقى وتشجعيه على الرقص. فهذه الحيلة ستعلّم طفلك السير فلا يطلب منك أن تحمليه.

4- أفرضي الحدود وضعي قواعد: إذا كان ظهرك يؤلمك ولا تستطعين حمل طفلك فعليك أن تقولي له ذلك وترفضي حمله حتّى لو أصابه موجة من البكاء. فبهذه الطريقة يفهم الطفل أنّ ثمّة قواعد عليه إحترامها، وبالتالي يسير ممسكاً بيدك متى تطلبين منه ذلك

About the author

Maryline

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: