٭ على الأم أن تؤمن رابطًا إيجابيًا مع الأطعمة مع تفادي ذكر مصطلح “الأغذية الممنوعة” والتشجيع على تناول الأطعمة المتنوعة.
٭ تقديم غذاء صحّي ومتوازن وصحيح للطفل يتلاءم مع النصائح الطبية المعتمدة عالميًا.
٭ الحد من تناوله للأغذية الغنية بالمواد الدهنية التي تحتوي على سكر مركز.
٭ عدم إجباره على إنهاء طبقه عند شعوره بالشبع. حمل الطفل على اتباع واحترام مؤشراته الجسدية المرتبطة بالجوع والشبع، وإعطاؤه كمية مناسبة لسنه.
٭ ليتعلم الطفل أن يحب وقت الطعام، على الأم أن تشرك طفلها معها في التحضير.
٭ تناول الأطعمة في جوّ عائلي وفي محيط واسع.
٭ التشجيع على زيادة نشاطه الجسدي.
٭ تقليص عدد الساعات التي يمضيها أمام التلفاز إلى ساعة أو اثنتين فقط.
والأفضل أن تتبعي هذه الخطوات والبرامج بنحو تدريجي ودائم.

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: