عالم الفلك

..أسرار اللحظات الأخيرة قبل الموت أصبحت حقائق

الموت، ذلك العلم المجهول الذي لطالم سمعنا روايات عنه وذكرته الكتب السماوية ، تلك النهاية المحتمة لكل كائن على وجه الأرض، يشكل عالماً من الغموض وتلفه الأسرار

في هذا السياق، نشرت صحيفة “هافنغتون بوست ” تقريراً بعنوان “كل ما تعرفه عن الموت ليس صحيحاً “، لافتةً إلى أن المعلومات التي يعرفها عامة الناس هي أن “الشعر والأظافر يستمرون بالنمو بعد الموت ” ، إلا أن ما يحصل بالفعل هو أن ” الجلد يخسر الرطوبة ويبدأ بالذبول مما يساعد على ظهور الشعر و الأظافر بشكلٍ أكبر “

والملفت في التقرير هو أن الانسان يخرج ما تبقى من مواد هضمها جسمه، مما يؤدي إلى التبول والبراز ، وذلك يعود إلى أن العقل يفقد السيطرة على التحكم بوظائف الجسد، فتسترخي العضلات وتتمدد ، وحتى الموت يفرق في الجنس بين الذكر والأنثى ، فإذا كان الميت رجلاً، يتدفق الدم ويتجمع من الأجزاء السفلى في جسده، مما يحدث إنتصاباً

كم من الوقت كي تصبح هيكلاً عظمياً ؟

وتدفع حشرية الكثيرين لمعرفة الفترة الزمنية التي تحتاج إليها جثة الميت لكي تصبح هيكلاً عظمياً ، لذلك أوضحت الصحيفة أنه بعد أسبوع يبدأ الجلد بالتحلل وخلال شهر تبدأ الأسنان بالتفكك وتتبعها باقي أجزاء الجسم

وخلافاً لم يعتقده الجميع أن الدماغ يصاب بالخمول في اللحظات الأخيرة التي تسبق الموت ، فإن نشاطاً زائداً ينتاب العقل، ويشعر القادم على الموت وكأن الوقت يجري ببطئ لا يحتمل ، وتبدو الحياة أمامه وكأنه ومضت نور ، مما يؤدي إلى تدفق دم و أكسجين إلى عيونه ، وبحسب التقرير فإن تجربة ما قبل الموت مؤلمة للإنسان ، مما يدفعه إلى تمني الموت بسرعة

About the author

Maryline

تعليقات

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

%d bloggers like this: